القائمة الرئيسية

الصفحات


أبرز ما جاء في كلمة رئيس المكتب السياسي لـحـركـة حـمــ ـاس إسماعيل هـنـيـة حول تفشي فيروس #كورونا في أنحاء العالم:

 أبرز ما جاء في كلمة رئيس المكتب السياسي لـحـركـة حـمــ ـاس إسماعيل هـنـيـة حول تفشي فيروس #كورونا في أنحاء العالم:
 نعلن بوضوح استعدادنا لوضع كل إمكانات الحركة في الضفة من أجل المساهمة مع إخواننا في السلطة لمواجهة هذا المرض
نحن على أتم الجاهزية للعمل والتنسيق والقيام بكل دور ممكن في إطار المواجهة المشتركة لهذا الوباء الذي لا يفرق بين البشر فضلًا عن انتماءاتهم السياسية وتوجهاتهم الفكرية
أعلنا حالة الاستنفار العام والطوارئ في مؤسسات الحركة القيادية في أماكن تواجدها كافة بهدف العمل وفق خطة من مراحل متعددة لمواجهة هذا الوباء العالمي، وبتنسيق كامل مع الجهات الصحية الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية
 حماس تحركت في مختلف الاتجاهات إدراكًا لتواضع إمكاناتنا بفعل حالة الحصار التي يضربها العدو على شعبنا فضلًا عن وجود نصف شعبنا في الشتات وفي مخيمات اللجوء؛ ما يتطلب درجة عالية من الجهد والعمل المركب هنا وهناك. 
 أجريت عدة اتصالات مع القادة والمسؤولين في المنطقة، وخاصة مع سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، وفخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث أبديا مشكورين استعدادًا لمساعدة شعبنا في مواجهة هذا الوباء بالأموال والإمكانات اللازمة
الحركة قدمت مقترحًا بضرورة إنشاء لجنة على المستوى الفلسطيني المركزي في لبنان من أجل مواجهة هذا الفيروس.
  ندعو بشكل فوري كل مؤسسات الإغاثة الدولية ومنظمة الصحة العالمية ومحبي الشعب الفلسطيني إلى مساعدة شعبنا في هذه المواجهة القاسية.
ندعو إلى إنهاء الحصار بالكلية على شعبنا، وتقديم المساعدة العاجلة له بمستوياتها المختلفة وعلى رأسها المعدات والأدوات والمستلزمات الصحية
 تقوم اللجان المختصة في الحركة بمتابعة دقيقة لأوضاع الأسرى داخل سجون الاحتلال سواء عبر المؤسسات الدولية مثل الصليب الأحمر أو المنظمات الحقوقية.
نعبر عن تقديرنا لجهود لجان الطوارئ الفصائلية والرسمية ومبادرة المقاومة في إنشاء وتشييد غرف حجر صحي في وقت استثنائي.
 نحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أسرانا الأبطال، ونحذر من أي إهمال أو تفشٍ للمرض لا سمح الله في صفوفهم سوف نعتبره محاولة قتل مقصودة ومتعمدة
نثمن ما تقوم به وزارة الصحة والأطقم الطبية الفلسطينية التي تبذل جهودًا مضنية في ظل تواضع الإمكانات وقلة المتوفرات ويتفانون في إيجاد الحلول لمختلف الأزمات.
نعبر عن إشادتنا بالمبادرات التي يقوم بها القطاع الخاص ورجال الأعمال والمؤسسات الخيرية في قطاع غزة في تقديم النموذج المشرف من التضامن والتكاتف المجتمعي بما يعكس الصورة الأصيلة لشعبنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات