القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

عُشبة الجلجامش الأمريكي بقلم/ توفيق أبو شومر

عُشبة الجلجامش الأمريكي                 بقلم/ توفيق أبو شومر
نشرت صحف يوم الاثنين 16-3-2020م خبرا، أعادني  هذا الخبر إلى أقدم الأساطير والملاحم الأدبية البابلية، وهي ملحمة جلجامش الأدبية الشعرية، التي حدثت في القرن الثامن عشر قبل الميلاد,
"تحكي الأسطورة قصة بطل مدينة (أوروك) البابلية، جلجامش، وهو من نسل الآلهة، أرسلت له الآلهة منافسا من السلالة البشرية لكبح جماحه، هو (أنكيدو) غير أن جلجامش تمكن من شراء ولائه وصار صديقَه الأوحد، فأصبح جلجامش أكثر قوة من ذي قبل، مما دفع الآلهة أن تقتل (أنكيدو) البشري، لأنها لم تتمكن من قتل جلجامش، لأنه من سلالة الآلهة، لإضعاف جلجامش.
حزن جلجامش بعد موت رفيقه، وقرر البحث عن نباتِ(الخلود)، وهو عُشبة بحرية تُجدد الشباب، استطاع أن يحصل عليها بعد أن غاصَ في أعماق البحار.
أحس بالسعادة  والفرح بهذا الإنجاز الكبير، واحتفل احتفالا كبيرا، كانت نتيجتُه الخيبة والألم، عندما تسلل ثعبانٌ إلى صندوق عُشبة الخلود وأكلها، هكذا خَلُد الثعبانُ، ومات جلجامش حزينا خائبا!" انتهت الأسطورة
أما الخبر الذي جدَّد عندي ذكرى أسطورة، جلجامش الأدبية فقد نشرتْه الصحف:
"عرضَ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وفق صحيفة، دي فيلت الألمانية، يوم 16-3-2020م صفقةً لشراء معامل إنتاج التطعيم الألمانية (كيورفاك) المختصة بابتكار التطعيمات ضد وباء الكورونا، وأنه دعا رئيس الشركة لزيارة البيت الأبيض، وعرض، ترامب مبلغا كبيرا نظير الشراء، غير أن الحكومة الألمانية غيَّرت بسرعة مجلس إدارة الشركة، ومنعتْ هذه السرقة، لأن اللقاح غير خاضع للاحتكار التجاري، فهو مِلكٌ للبشرية!" انتهى الخبر.
هناك تماثلٌ بين النيويوركي، دونالد ترامب، وبين الأوروكي، جلجامش، كلاهما يسعى للقوة، وكلاهما يسعى لحياة أبدية.
إن محاولة دونالد ترامب شراء معامل إنتاج اللقاحات في ألمانيا تُشبه بالضبط رحلة بحث جلجامش عن عُشبة الخلود الأبدية، حتى لو كان الثمن هلاك نصف البشر!
جلجامش الأمريكي النيويوركي يرغب في تغيير كل العالم، فهو لا يسعى إلى احتكار مصادر القوة فقط، بل يسعى لتغيير مسار البشر أجمعين، فهو ضمن منظومة عالمية لا تهدف فقط لتطويع العالم، بل تهدف للتخلُّص من كل الماضي، وإعادة صياغة البشرية، وفق معطيات، برزت واضحةً جليَّة، بمناسبة وباء الكورونا!
من أبرز هذه المعطيات، فرض حظر التجول العالمي، لهدف زيادة الاستهلاك، وإدماج الشاذين عن القطيع في الشبكات الرقمية، أي تحويل البشر إلى رقائق كمبيوترية.
إلغاء الثروات الطبيعية، كالبترول والمعادن، بواسطة المضاربات التجارية، وتخفيض أسعارها، وإيقاف رحلات الطيران المعتمدة على استهلاك النفط، وتحويل كل الثروات إلى مالكي الشركات الرقمية الكبرى!
تغيير النمط التقليدي البائد لأبرز المفاهيم الاجتماعية ، بحيث تصبح الشبكات الرقمية هي البديل عن الأسر التقليدية، وعن الأصدقاء، وعن زملاء المهنة والعمل.
إلغاء صك النقود المعدنية والورقية، بتهمة أنها المسبب في نقل الأمراض، فهي الناقل الرئيس لمعظم الأمراض، وأبرزها فايروس الكورونا،  ليصبح المال كله في صيغة رقمية إلكترونية، تتبع مباشرة لأباطرة العالم.
تغيير  أدوات السيادة التقليدية، بحيث تصبح الجيوش،  والشرطة، وأنظمة الأمن المختلفة  تقليدا بائدا، لغرض تعزيز الرقابة الإلكترونية، بواسطة الأجهزة المحمولة، فهي الرقيب الحسيب!
إلغاء نظام التعليم القديم، في أشكاله التقليدية، مدارس، معاهد، جامعات، وتحويل التعليم إلى برامج كمبيوترية تحمل برامج كمبيوترية، مُصممة فقط لخدمة مبتكريها، في مقابل دفع أثمان باهظة للقادرين على دفع تكاليف برامج التعليم!
--
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات