القائمة الرئيسية

الصفحات

قرارات شركة جوال القراقوشية الظالمة المتكبره وسط صمت وسكوت وزير الاتصالات والحكومة.

قرارات شركة جوال القراقوشية الظالمة المتكبره وسط صمت وسكوت وزير الاتصالات والحكومة.
14
فبراير

كتب هشام ساق الله – اين الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء اين وزير الاتصالات سدر اين جمعيات حماية المستهلك اين كل الاحرار بشعبنا امام تغول شركة جوال وقراراتها الظالمة القراقوشية التي لا ترد ولا احد يراقبها تتخذ قرارات ظالمة بحق شعبنا الفلسطيني وتستغل ان كل شعبنا بيوم من الأيام وقف الى جانب هذه المجموعة والشركة وساندها واعتبرها وطنية وان التعامل بشريحتها نوع من تحدي الاحتلال الصهيوني.
هذا التراجع الكبير لشركة جوال ناجم عن رغبة من إدارة مجموعة الاتصالات بال تل برفع أرباحها فهم يتقاسموا الظلم ضد الشعب مع الحكومة الفلسطينية وتم الاتفاق بينهم وبين اريدوا على رفع أسعارها أيضا وانتهى الهدف الرئيسي من إيجاد مشغل ثاني الى احتكار للسوق الفلسطيني وتقسيمه بينهما.
اما ان لنا ان نثور على هذا الظلم وهذا الافتراء الواضح ونقاطع هذه الشركة الظالمه ونوقف التعامل معها ونعاقبها ونتظاهر ضد ارجراءتها الظالمة اتحت صمت وسكوت الحكومة الفلسطينية التي يفترض ان تحمي مصالح الناس وتمنع تغول الشركات واحتكارها للخدمات .
شركة جوال رسميا .. تلغي الخدمات التالية
❎ خدمة ارجعلي
❎ احكي على حسابهم
❎ رصيد اقل من 20 مع بداية الشهر القادم
❎ تغيير سياسات اقتناء الشرائح والفواتير بحيث شريحتين فقط باسم كل مواطن والباقي ايقاف .
❎ صلاحية 3 شهور بدل مدى الحياة .
❎ زيادة ض ق م .
❎ زيادة في اسعار اشتراكات الحزم وتقليل الدقائق
❎ رفع سعر الاتصال على الشبكات المحلية الفلسطينية .
❎ الغاء خدمة بيتي جوال .
❎ زيادة 2ش على خدمة رنلي .
❎ ايقاف حملة حولي لو سمحت حتى اشعار اخر .
❎ الغاء برنامج نقاطي مع اول الشهر .
.. #تسقط_جوال

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات