القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الرئيس عباس: ما جرى اليوم استفتاء على أن طريق النصر ويهاتف خالد مشعل مطمئنا على صحته

الرئيس عباس: ما جرى اليوم استفتاء على أن طريق النصر يمر بوحدة الأرض ووجه حديثه لاهل غزة قائلا: سنواصل سعينا لتوحيد أرضنا وشعبنا وستبقون في عقولنا وقلوبنا فأنتم منا ونحن منكم وإن الفرج قريب.
الرئيس عباس يهاتف خالد مشعل مطمئنا على صحته
الخميس 02 يناير 2020 م
هاتف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، مساء اليوم الخميس، رئيس المكتب السياسي السابق لحركة " حماس " خالد مشعل، مطمئنا على صحته.
وتمنى الرئيس عباس لمشعل، خلال الاتصال الهاتفي، الشفاء العاجل، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

عبر الرئيس محمود عباس، عن اعتزازه وتقديره لأبناء شعبنا في غزة على هذه الوقفة التاريخية العملاقة التي جرت، اليوم الأربعاء، خلال مهرجان الذكرى الـ55 لانطلاقة ثورتنا المجيدة، و"التي أظهروا فيها مرة أخرى عظمة صمود شعبنا وتمسكه بمبادئه وبحقوقه، دفاعا عن قرارنا الوطني المستقل، وحفاظا على القدس ومقدساتها".ووجه حديثه لاهل غزة قائلا: سنواصل سعينا لتوحيد أرضنا وشعبنا وستبقون في عقولنا وقلوبنا فأنتم منا ونحن منكم وإن الفرج قريب.

وقال: إن خروج شعبنا اليوم في غزة، وبالأمس في الضفة الغربية بعث رسالة واضحة للأطراف كافة، أكد فيها تمسكه بقيادته وشرعيتها، ووفائه لثورته ومبادئها، ولشهدائه وأسراه وجرحاه الأبطال.

وأضاف الرئيس: إن ما جرى اليوم هو استفتاء واضح على أن طريق النصر يمر عبر الحفاظ على وحدة الأرض والمقدسات، وهو الهدف المقدس لكل هذه التضحيات التي قدمها ومازال يقدمها شعبنا الصامد المتمسك بحقوقه وثوابته الوطنية.

وتابع وفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا): "نؤكد رسالتنا الدائمة بأننا شعب واحد، أهدافنا وثوابتنا واحدة حتى زوال الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وشعبنا لن يسمح بمرور أية مؤامرة أو صفقة، والحل الوحيد هو الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية ومبادئ القانون الدولي".

وكان الرئيس عباس، تابع اليوم الأربعاء، فعاليات إحياء الذكرى الـ55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، انطلاقة حركة "فتح" في مدينة غزة، من مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بمدينة رام الله، بحضور المشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف.

وقال الرئيس: "هذا اليوم هو يوم فرحة لشعبنا الفلسطيني، ويوم فخر يؤكد خلاله شعبنا بأنه يريد الحياة والاستقلال والوحدة والحرية".

وأضاف: "أهلنا في غزة هم جزء لا يتجزأ من شعبنا الفلسطيني، وأعزاء على قلوبنا، وهم جزء هام من حياتنا ونفتخر بهم، وما نراه اليوم في غزة أكبر فخر لنا بأننا بإذن الله سنصل إلى النهاية السعيدة، وهي إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، شاء من شاء وأبى من أبى".

وأشاد بجهود العاملين في الإعلام الرسمي بنقل صوت شعبنا الفلسطيني وصورته المشرقة للعالم أجمع، قائلا: أنتم جنود مجندة فعلا، وتبرزون الوجه الحقيقي والمشرق لشعبنا، وأنتم الجنود الذين تقاتلون من وراء الكاميرا لنقل هموم وتضحيات شعبكم وتوقه إلى الحرية والاستقلال، ولكم كل التحية والتقدير.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات