القائمة الرئيسية

الصفحات


رئيس الوزراء اشتية: الرواتب غداً ولا موازنة طوارئ ولا اقتطاعات من الرواتب بعد اليوم

اشتية: الرواتب غداً ولا موازنة طوارئ ولا اقتطاعات من الرواتب بعد اليوم
2020-01-04
اشتية: الرواتب غداً ولا موازنة طوارئ ولا اقتطاعات من الرواتب بعد اليوم
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، أن رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بالمحافظات الجنوبية والشمالية، ستصرف غداً الأحد، بالإضافة لباقي مستحقات الموظفين، متمماً، "سندخل عام 2020 بموازنة كاملة، ولن تكون موازنة طوارئ، ولن تكون اقتطاعات من رواتب الموظفين".

وشدد اشتية في لقاء مصور ضمن برنامج (ملف اليوم) عبير تلفزيون فلسطين، على أن الحكومة ستبقى وفية لأسر الأسرى والشهداء، ولا تراجع عن دفع كامل رواتبهم.



وأفاد أن العمل جارٍ على وضع حجر الأساس لجامعة متخصصة بالتعليم المهني، مشدداً على أن العام 2020 سيكون عام الاهتمام بالشباب.

وأكد رئيس الوزراء على الاستمرار في تطوير مشروع العناقيد في كافة محافظات الوطن، وبدأ العمل على تجهيز مصنع أعلاف في الخليل بقيمة 19 مليون دولار، بهدف توفير أعلاف فلسطينية" معللاً ذلك بأن قيمة الأعلاف التي نستوردها سنوياً أكثر من 200 مليون دولار.

وأشار إلى أنه سوف يتم إعادة تشغيل ثلاث محطات للكهرباء بالضفة الغربية، مؤكداً على استمرار التزام الحكومة بدفع فاتورة الكهرباء بالمخيمات.



وقال: نستورد وقود بمليون شيكل، وهو أكبر مصروف من الخزينة الفلسطينية، وعندما زُرنا العراق اتفقنا معهم على استيراد البترول من خلال الأردن، وأن يكون سعر البرميل بأقل من السعر العالمي بـ 16 دولاراً".

وأكمل"بعد أن يتم ضخ البترول من العراق إلى الأردن، قدمنا طلباً إلى الجانب الإسرائيلي، لاستيراد البترول العراقي، وحتى الآن لم نتلقَ ردًا منهم".

وشدد اشتية على أنه لا انتخابات بلا مدينة القدس المحتلة، مشيراً إلى أن السلطة لم تتلقَ أي رد من الاحتلال "الإسرائيلي"، حول إجراء الانتخابات في مدينة القدس المحتلة، وهو ما يعيق إصدار المرسوم.

وأوضح أن نتياهو سيتكبد العناء إذا وافق وإذا رفض إجراء الانتخابات، ففي الأولى، سيواجه معارضة واسعة في إسرائيل، وفي الثانية، سيواجه المجتمع الدولي.

وأكد أن مسألة القدس مهمة بالنسبة للفلسطينيين، فلن نقبل بإجراء الانتخابات إلكترونيًا، لأن هذه مسألة سيادة، وهي تحدٍ للاحتلال وللقرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لـ "إسرائيل".

واعتبر أن خروج الجماهير في إنطلاقة حركة "فتح" الـ 55 في قطاع غزة، هو أبسط رد على (صفقة القرن) ومحاولات فصل وعزل غزة عن الضفة.



وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني، أن القدس هي أبرز اولويات الحكومة الفلسطينية، مشيراً إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمر بتشكيل لجنة عليا للعاصمة المحتلة.

واتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه يتخذ من العدوان على شعبنا حملة انتخابية له.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات