القائمة الرئيسية

الصفحات


[Pchrgaza-a] التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (19 – 25 ديسمبر 2019)

___________________________________________________________

الانتهاكات الإسرائيلية تتواصل في الأرض الفلسطينية المحتلة
(19 ديسمبر 2019 - 25 ديسمبر 2019)


<![if !supportLists]>·        <![endif]>إصابة (45) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (18) طفلاً، و(3) نساء، وصحفي، في قمع مسيرات العودة شرق قطاع غزة.

<![if !supportLists]>·        <![endif]>إطلاق النار (7) مرات تجاه الأراضي الزراعية، و(3) مرات تجاه قوارب الصيادين، شرق القطاع وغربه


<![if !supportLists]>·        <![endif]>عمليتا توغل، وإصابة مواطن، أثناء اعتقاله مع ثلاثة أطفال خلال محاولتي تسلل شرق القطاع

<![if !supportLists]>·        <![endif]>تجريف (4) منازل سكنية في القدس والخليل، وتجريف أراضي ومصادرة معدات في أرجاء الضفة

<![if !supportLists]>·        <![endif]> (10) اعتداءات للمستوطنين تضمنت؛ إحراق وإعطاب، ورشق مركبات، واقتلاع أشجار في الضفة

<![if !supportLists]>·        <![endif]>إقامة (71) حاجزاً فجائياً بين مدن وبلدات الضفة الغربية، واعتقال (4) مواطنين عليها


*ملخص: 

صعدت قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي ومستوطنوها خلال الأسبوع الحالي انتهاكاتها الجسيمة في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اقترفت المزيد من الانتهاكات المركبة، والمخالفة لقواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان. ورصد باحثو المركز (224) انتهاكاً اقترفتها قوات الاحتلال والمستوطنون، خلال الفترة التي يغطيها التقرير. وشهد هذا الأسبوع زيادة لافتة في الانتهاكات المتعلقة بعمليات الهدم والاستيطان، وكذلك في اعتداءات المستوطنين، والاقتحامات. وكان من أبرز نتائجها على النحو التالي:
على صعيد أعمال إطلاق النار والاستخدام المفرط للقوة، أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي (45) مدنيًّا فلسطينيًّا، منهم (18) طفلاً، و(3) نساء، وصحفي في قمع المشاركين في فعاليات الجمعة الـ 85 لمسيرات العودة وكسر الحصار، شرق قطاع غزة. فقد أصابت تلك القوات (11) مواطناً بأعيرة نارية وشظايا، وصفت حالة (4) منهم بالخطيرة، إلى جانب استهداف الجزء العلوي من الجسم بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، ما أدى للعديد من الإصابات، على الرغم من المحافظة على الطابع السلمي لتلك التظاهرات في المخيمات الخمسة. وفي سياق آخر، أطلقت قوات الاحتلال النار (7) مرات تجاه الأراضي الزراعية، في حين أطلقت النار (3) مرات تجاه قوارب الصيادين، شرق القطاع وغربه، ولم يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح، فيما أصيب مواطن، بجراح في أطرافه السفلية، قبل اعتقاله، اثناء محاولته التسلل لإسرائيل، عبر الشريط الحدودي.

أما على صعيد أعمال التوغل واقتحام المنازل السكنية، والممتلكات المدنية، واعتقال العديد من المدنيين الفلسطينيين، نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي (121) عملية توغل في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. واقترفت تلك القوات خلالها العديد من الانتهاكات المركبة، من مداهمة المنازل السكنية وتفتيشها والعبث بمحتوياتها، حيث ارهبت ساكنيها، واعتدت على العديد منهم بالضرب، فيما أطلقت الأعيرة النارية في العديد من الحالات. أسفرت تلك الأعمال عن اعتقال (76) مواطناً، منهم (8) أطفال، و(5) نساء، وذلك وفقا لما استطاع المركز توثيقه.  وفي قطاع غزة، نفذت قوات الاحتلال عمليتي توغل شرق خانيونس وشمال القطاع، ولم يبلغ عن أي اعمال تجريف او تخريب.

من جانب آخر، واصلت سلطات الاحتلال الأعمال الاستيطانية في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، بتصعيد لافتٍ هذا الأسبوع، حيث وثق طاقم المركز (12) انتهاكًا نفذتها قوات الاحتلال، اشتملت على: منع مزارعين من تشجير أراضيهم في طولكرم بادعاء أنها أراضٍ مصادرة، وتكرر ذلك في قرية كيسان، شرقي مدينة بيت لحم، واقتلاع خيمتين سكنيتين، وأعمال تجريف لتوسيع مستوطنة " شفوت راحيل" المقامة على أراضي قرية جالود، في نابلس، واقتلاع خيم السكن، وهدم حظائر الأغنام، ومصادرة خزانات مياه الشرب ومصادرة جرار زراعي في طوباس، وهدم منزلين في القدس، ومصادرة جرافة وحفار وهدم منزلين في الخليل.

كما وثق المركز (10) اعتداءات للمستوطنين على المدنيين وممتلكاتهم، تضمنت؛ إعطاب إطارات سيارات وكتابة شعارات عنصرية في القدس، والاعتداء على مزارعين في بيت لحم، وكتابة شعارات عنصرية في الخليل، واقتلاع 300 شجرة زيتون في بيت لحم. وكذلك رشق مركبات بالحجارة في نابلس، وإضرام النار بمركبتين في قلقيلية، والاعتداء على نبع عين الحلوة في الأغوار، واقتحام منطقة برك سليمان الأثرية، جنوبي مدينة بيت لحم، ووضع شعار الشمعدان الحديدي على سطح المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وتقطيع (35) شجرة زيتون، في رام الله.

أما على صعيد الحصار، ففي في صباح يوم الخميس، الموافق 19/12/2019، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تقليص مسافة الصيد البحري بين 6 و10 أميال بحرية، على امتداد شواطئ محافظات قطاع غزة، قبل أن تعيده إلى 15 ميلا كما كان، قبالة، جنوب القطاع اعتباراً من صباح يوم الثلاثاء الموافق 24/12/2019. يأتي ذلك في وقت لا يزال قطاع غزة يعاني من حصار هو الأسوأ في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة، حيث دخل الحصار عامه الرابع عشر دون أي تحسن ملموس على حركة الأفراد والبضائع، فيما يفاقم حالة التدهور المستمرة في الأوضاع الإنسانية ويخلف اثاراً كارثية على مناحي الحياة كافة. وفي كثير من الأحيان تستخدم قوات الاحتلال معبر ايرز/ بيت حانون، شمال القطاع، والمخصص لحركة الأفراد كمصيدة لاعتقال المدنيين الفلسطينيين على الرغم من حصولهم على تصاريح تمكنهم من عبور إسرائيل.

وفي الضفة الغربية، تواصل سلطات الاحتلال تقسيمها إلى كانتونات صغيرة منعزلة عن بعضها البعض، فيما لاتزال العديد من الطرق مغلقة بالكامل منذ بدء الانتفاضة الثانية. وفضلاً عن الحواجز الثابتة، تقوم قوات الاحتلال بنصب العديد من الحواجز الفجائية، وتعرقل حركة المدنيين، وتعتقل العديد منهم على تلك الحواجز. وخلال هذا الأسبوع، اقامت قوات الاحتلال (71) حاجزا فجائياً، واعتقلت (4) مواطنين عليها.

للحصول على التقرير الرجاء الضغط على المسار التالي:





----------------
للحصول علي نسخة من البيان زوروا موقعنا:
على الفيس بوك
على توتير

---------------
لمزيد من المعلومات الاتصال على المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة: تليفون: 2825893 – 2824776 8 972 +
ساعات العمل ما بين 08:00 – 15:00 (ما بين 05:00 – 12:00 بتوقيت جرينتش) من يوم الأحد – الخميس.
البريد الإلكتروني  pchr@pchrgaza.org  الصفحة الإلكترونية www.pchrgaza.org


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات