القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

حياة بسيطة زاهدة بلا طموحات او احلام شخصية كبيرة لكن باحلام جماعية كبيرة

عندما اشعر ان لا اهمية او جدوى لوجودى فى هذا المكان او ذاك لا اذهب و لا اكون
و لان وجودى ليس مهما فى معظم الاحوال لذى نادرا ما ازور الناس او اشارك فى المناسبات الاجتماعية و لا اثقل دمى على احد رغم اننى احب الناس و احب ان اتحدث معهم ليس لدى اى مشكلة فى التواصل الاجتماعى والاستمتاع به واحب ان اكون وحيدا ايضا وامارس اشيائى الفردية الممتعة كالقراءة
و اتجنب اى منافسه اشعر انها تدور حول اشياء غير جوهرية اغادر المنافسة طوعيا و اترك الاخرين يشعروا بالانتصار
اعيش حياة بسيطة زاهدة بلا طموحات او احلام شخصية كبيرة لكن باحلام جماعية كبيرة
ما اقوله و افكر به هو نفسه ما امارسه فى حياتى الشخصية مع بنتى و ابنى و زوجتى و الاخرين و لا اراعى شيئا و امارس عفويتى بلا توقف ولا اتسبب لاحد باى ضرر او معاناة
قد اكون مختلفا عن الاخرين ولربما عن المعدل العام لكنى اعتقد اننى اشبه نفسى تماما و هذا يريحنى كثيرا
احدهم اخبرنى بالامس (ولهذا كتبت هذا الموضوع ) اننى المثقف الذى يمارس حياته الشخصية بطريقة لا تختلف بتاتا عما يتحدث بل ولا تختلف شخصيته فى الفيس بوك عن حياته الواقعية .. اتمنى ان اكون كذلك رغم عدم اهتمامى بتاتا بوصف مثقف بل لا اعتقد اننى كذلك

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات