القائمة الرئيسية

الصفحات


النائبة عن حركة الشعب ليلى الحداد توضح اسباب عدم مشاركة حركتها في حكومة الفشل المسبق


Photo de profil de Leila Haddad, L'image contient peut-être : Leila Haddad, sourit
Photo de profil de Leila Haddad, L'image contient peut-être : Leila Haddad, sourit


--
ديسمبر 29, 2019  الأخبار

Photo de profil de Leila Haddad, L'image contient peut-être : Leila Haddad, sourit
في تدوينة لها على مواقع التواصل الاجتماعي الاستاذة ليلى الحداد المحامية والنائبة عن حركة الشعب بمجلس النواب بتونس توضح اسباب رفض المجلس الوطني للحركة الانضمام لحكومة الحبيب الجملي وجاء في تدوينتها ما يلي :

هام:


توضيح للرأي العام رفعا للمغالطات:

بسم الله الرحمان الرحيم

هناك جزء من شعبنا يلوم حركة الشعب على عدم الدخول والمشاركة في حكومة السيد رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي ، وهذا نتفهمه نظرا لأنهم يرون أمل الخلاص من مشاكلهم الاقتصادية والإجتماعية وإنقاذ ما تبقى من الدولة تقدر عليه حركة الشعب، ولهذا نريد ان نشرح هنا الأسباب التي دفعت بالمجلس الوطني لحركة الشعب ( اعلى سلطة قرار في حركة الشعب) اتخاذ قرار نهائي بعدم المشاركة في حكومة حبيب الجملي.

1_ عدم قبول حبيب الجملي التعديلات التي اقترحتها حركة الشعب على وثيقة الإعلان السياسي ولعلّ أهمها نقطة عدم التفريط في المؤسسات العمومية( الستاڨ،الصوناد، الخطوط الجوية التونسية....).

2_ رفض حبيب الجملي مقترح الحركة المتمثل في مراجعة عقود استغلال الثروات الوطنية (بترول،ملح،غاز،رخام....).

3_رفض حبيب الجملي لمقترح حركة الشعب المتمثل في إرجاع البنك المركزي تحت اشراف رئاسة الحكومة ، وهذه النقطة مهمة جدا لأن لها دورا أساسيا في حماية العملة الوطنية وإتخاذ حزمة من الاجراءات لمنع تعويمها لأن قرار استقلالية البنك المركزي كان مفروضا من صندوق النقد الدولي.

فمثلا الدولة تقترض الأموال من البنوك الخاصة التي بدورها تقترض من البنك المركزي ، فلماذا لا تقترض الدولة مباشرة من البنك المركزي؟؟؟ أليس هذا فسادا ماليا يضيع أموالا طائلة كان من الأولى استغلالها في التنمية والتشغيل؟!

4_ رفض حبيب الجملي فتح ملف اتفاقية الأليكا ومراجعة بنودها نظرا لخطورتها على الفلاحة التونسية وعلى الأمن الغذائي للمواطن التونسي.

5_ رفض حبيب الجملي وحركة النهضة مراجعة السياسة التجارية التي تجمعنا بتركيا بما يضمن حماية الاقتصاد التونسي ودعم رأس المال الوطني.

6_ رفض حبيب الجملي لمبدأ تعدد الشراكات عبر الإنفتاح على محاور اقتصادية أخرى مثل الصين والهند ودول شرق وجنوب شرق آسيا.

7_ اسثنى حبيب الحملي 10 وزارات من التفاوض ( الداخلية،الدفاع،الخارجية،المالية،الفلاحة،التجارة،تكنولوجيات الاتصال، الطاقة، الصحة ، التنمية والتعاون الدولي)، أما وزارة التربية ووزارة الشؤون الإجتماعية فقد قال حرفيا" عاطي فيهم الكلمة لشكون".

8_ اقتراح حبيب الجملي وزارتين لكل من حركة الشعب والتيار مع اشتراطه عدم تولي قيادات من ما أسماه هو الصف الأول للحركة لمنصب وزير.

9_ عدم رغبة حبيب الجملي وضع حل نهائي لملف الحضائر والتشغيل الهش ، والذي أردناه نحن خطوة أولى لمعالجة الأزمة الإجتماعية في البلاد.


** هذه بكل أمانة الأسباب المباشرة التي جعلتنا في حركة الشعب نرفض الدخول في حكومة الحبيب الجملي.

هل هذا الموقف فيه معاداة للشعب ومصالحه؟؟؟

نحن نعتقد أننا انتهجنا الطريق الصحيح انتصارا للشعب وللخط الإجتماعي الديمقراطي الذي نرى فيه طوق النجاة للبلاد من ما يتهددها من مخاطر.والله ولي التوفيق.


نعم لن نكون في الحكومة لكن ليطمئن شعبنا ستكون حركة الشعب والكتلة الديمقراطية جبهة الدفاع على الشعب ...على عدم التفويت في مؤسستنا العمومية ....على إلغاء قانون استقلالية البنك المركزي.......على مراجعة اتفاق الشراكة ...على التدقيق في عقود الطاقة ......على محاسبة الفاسدين....على إلغاء كل أشكال التشغيل الهش ...على جودة وعمومية التعليم والصحة والنقل.......على استقلالية قرارنا الوطني .....
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات