القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ !! بقلم/ توفيق أبو شومر

السفرُ على ظهر حصانٍ غباوةٌ !!              بقلم/  توفيق أبو شومر
استوقفني أحدُ المصنفين في بند (مثقف)ابتسم وقال: "كيف تقبل أن تتحدث مع إذاعةٍ مملوكةٍ لهذا الحزب؟" سألته عن موضوع الحديث، لم يُجب! كذلك فعل أحدُ حاملي ألقاب الثقافة، سألني مُحتجا: لماذا تَضعُ علامة إعجاب على تعليقٍ لشخصيةٍ، لا يُحبها هو؟
غريبٌ أمرُ هؤلاءِ، ممن يحملون ألقابا ثقافية، وهم في الوقت نفسه يعانون من كولسترول الجمود والتحجُّر ، لأن أبسط تعريفٍ المثقف لا ينطبق على السائليْنِ، دائما كنتُ مقتنعا بأنَّ الثقافة، بمعناها الحقيقي، تعني قبول الفكر الآخر المخالف، وتعني كذلك التشجيع على الاختلاف في الآراء، لأن الاختلاف هو الذي يُنتج فكرا جديدا.

 إن الثقافة لا تٌقاس بعدد المقتبَسات، والمصفوفات المطبعية، والأسطر المنسوبة  للشعر، وشطحات المفردات، بل تقاس بمقدار اكتساب الخبرات، وتحويلها إلى ثمراتٍ ناضجة، ما يؤدي إلى التنوير  والإبداع، الثقافة تعني أيضا الاختلاف الموصل للتنوُّع، والتجدد، والتغيير.
يُستَدلُّ على المثقف المتنورُ، بمقدارِ تسامُحِهِ وعفوِهِ، وتحويل التجريح إلى طرائف أدبية، وقبسات ثقافية! سوف أظلُّ أتذكر معارك المثقفين الحقيقيين في القرن العشرين، عندما كانوا يبحثون عن الاختلاف الفكري، لأنه يُجدد مياه الثقافة، ولا ينزعجون من النقد، حتى وإن كان النقدُ تجريحا وتشويها، لم أسمع أن شاعرا، ومثقفا وأديبا في زمن الوعي والنضوج الفكري قدم شكوى للنائب العام ضد أديبٍ، بسبب قولٍ جارحٍ، حتى وإن كان القول قاسيا!
حين نظم أميرُ الشعراء أحمد شوقي، بيتا من الشعر ، عن  الشاعر ،حافظ إبراهيم، قال:
أودعتُ إنسانا، وكلبا أمانةً.... فضيَّعها الانسانُ، والكلبُ (حافظُ)!!
لم يشتكِ حافظ إبراهيم من شوقي للنائب العام، على بيت شعر شوقي، حين اعتبره (كلبا) بل إن الشاعر، حافظ انتظر حتى نظم بيتا من الشعر ،  يرد فيه على شوقي:
يقولون إن الشوقَ نارٌ ولوعةٌ.... فما بالُ (شوقي)  أصبحَ اليومَ (باردا)!!
كان الأدباءُ والمثقفون يُحولون الانتقام القبلي، والكره الشخصي إلى أدبٍ راقٍ على شاكلة كتاب: (على السفود) للأديب مصطفى صادق الرافعي، في نقد عباس محمود العقاد، ومناصريه المجددين.
 لم يشكُ الشاعرُ ، بشارُ بن برد إلى الخليفة العباسي، من الشاعر حماد عجرد، حين أفحش في هجائه، ولم يقدمُ (عيسى) شكوى للأمير من الشاعر الساخر، ابن الرومي، عندما هجاه ببخله، وتقتيره:  حين قال عنه:     
يُقتِّرُ، (عيسى) على نفسِهِ..... وليسَ بباقٍ، ولا خالدِ
فلو يستطيعُ لتقتيرِهِ..... تنفَّسَ مِن مُنْخُرٍ واحدِ !!
هذا جزء من تراثنا الأدبي والثقافي الرائع، هو جزءٌ من الأدب الساخر منذ عصر الشاعر الساخر، الحُطيئة، والفرزدق، وجرير، وابن الرومي، وأبي الشمقمق، وصولا إلى الشاعر، مصطفى وهبي التل، والشيخ إمام وغيرهم.
سوف أظلُّ أتذكرُ قولا مُعبِّرا للمفكر والأديب المبدع، جبران خليل جبران:
ربط مسافرٌ حصانه الى شجرة أمام الباب، ولم يربطه في الإصطبل، عندما استيقظ في الصباح، وجد الحصان مسروقا. عندما علم مجالسوه بذلك ، تجمّعوا حواليه وشرعوا يقولون:
الأول: ما أحمقك! كيف لم تُحجِّل حصانك، ولماذا ربطتَه خارج الأصطبل ؟
الثاني : إن السفر الى على ظهور الخيول غباوة !
الثالث: لا يقتني الخيول الاّ  كُلُّ بليدٍ !
قال لهم وهو يتميّز غيظا: شكرا لبلاغتكم، وفصاحتكم، في إبراز هفواتي، لكنَّ ما يُدهشني أكثر هو أنَّكم لم تقولوا  كلمة واحدة عمّن ســــــــــــــرق الحصان، (كيف نعثر على سارق عن الحصان)!!
--
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات