القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

هرمون السعادة، ما هو وكيف نعزّزه؟

هرمون السعادة، ما هو وكيف نعزّزه؟

هل يعقل أن تكون مجموعة من المواد الكيميائية في الجسم أن تؤثر على مدى سعادتك في الحياة؟ أي الهرمونات هي وكيف يمكننا أن نكون أكثر سعادة بواسطتها؟

هرمون السعادة، ما هو وكيف نعزّزه؟
هل تتخيل أن يكون شعورك العظيم بالسعادة ما هو سوى مواد كيميائية في جسمك؟ إن كان الأمر كذلك قد تكون السعادة أقرب إليك مما تتخيل! إليك هرمونات السعادة وكيفية تعزيزها

هرمون السعادة
على الرغم من أن هذا المصطلح بات شائعا في الاونة الأخيرة، إلا أنه لو بحثت حول هرمون السعادة، ستجد أن الأبحاث قد تناولته أحيانا على أنه هرمون السيروتونين وفي أحيان أخرى على أنه الإندروفين.

لكن في الواقع هناك مجموعة من الهرمونات والنواقل العصبية الكيميائية المسؤولة عن شعورنا بالسعادة، أهمها: السيروتونين، الإندروفين، الدوبامين، والأوكسيتوسين.
تعال لنتعرف على كل واحد على حدة:

1- السيروتونين
يرتبط السيروتونين بالأساس مع الشعور بالثقة بالنفس والإنتماء، حيث أن إفرازه يعزز هذين الشعورين.

كما يعتبر السيروتونين من مضادات الاكتئاب الأكثر شيوعا، كما يستخدم في علاج اضطرابات الأكل، الهلع، الوسواس القهري واضطراب الكرب التالي للصدمة.

طرق زيادة هرمون السيروتونين
توجد طرق عدّة لزيادة مستويات السيروتونين في الجسم مثل:
التعرض لأشعة الشمس، وقضاء بعض الوقت فيها لمدّة لا تقل عن 20 -30 دقيقة كل صباح، أو في فترة ما بعد الظهيرة خارج المنزل. التأمل واسترجاع الذكريات السعيدة، مما يساعد على إنتاج الدماغ للسيروتونين؛ إذ ينتج الدماغ هذا الهرمون عند الشعور بالسعادة. الاهتمام بأخذ الجسم كفايته من فيتامين "ب"، وفيتامين "ب6"، وفيتامين "ب12"، وفيتامين "ج"؛ حيث أثبتت الأدلة قدرة مكملات الفيتامينات على علاج الاكتئاب، وزيادة سعادة الإنسان. ممارسة التمارين الرياضية، مثل الركض، والمشي، والرقص، وغير ذلك؛ حيث تساعد هذه التمارين على إنتاج السيروتونين. الحدّ من تناول السكر؛ إذ يُخفض تناول الأطعمة السكرية السيروتونين في الجسم، ويؤدي إلى سوء المزاج، كما يساعد التقليل من الأطعمة السكرية على الحفاظ على الجسم من أمراض القلب والسكري. تناول الأطعمة الغنيّة بالمغنيسيوم، والمتمثلة بالخضار الورقية الداكنة، والأسماك، والفاصولياء، والموز، والتي تساعد على علاج نوبات الاكتئاب، وتحقيق السعادة. هرمون الأدرينالين يسمى الأدرينالين بجزيء الطاقة، الذي يُعزّز من الشعور بالبهجة والسعادة، ويخلق المزيد من الطاقة، ويسبّب الأدرينالين زيادةً في معدلات ضربات القلب، وضغط الدم، وزيادة تدفق الدم إلى العضلات، كما يعدّ "Epi-Pen" جزءاً من الأدرينالين المستخدم في علاج مشاكل الحساسية الحادة.
 Volume 0%   هرمون غابا يُعتبر هرمون غابا (GAPA) مادةً مثبطةً تقلّل من إطلاق الخلايا العصبية، وتزيد من الشعور بالهدوء والراحة، ويمكن زيادة هذا الهرمون بشكل طبيعي من خلال ممارسة تمارين التأمل واليوغا؛ حيث أوجدت دراسة من مجلة الطب البديلي التكميلي أنّ ممارسة جلسة اليوغا لمدة 60 دقيقة تزيد من مستويات الغابا بنسبة 27%، كما تزيد بعض المهدئات مثل الفاليوم، وزاناكس "Valium and Xanax" من إنتاج غابا، ولكنها تحتوي على العديد من المخاطر والآثار الجانبية، وعلى الرغم من ذلك فإنّ استعمالها يمتد إلى نطاق واسع.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات