القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

فتح: مهما بلغت جرائم الاحتلال بحقنا لن تغير فينا طبيعتنا الإنسانية

فتح: مهما بلغت جرائم الاحتلال بحقنا لن تغير فينا طبيعتنا الإنسانية

أكدت حركة فتح اليوم الثلاثاء, أن فلسطين ستبقى أرضا عربية مقدسة لدى المؤمنين في العالم ووطنا للسلام والمحبة، ومركز لقاء الانسانية الروحي والثقافي، كما كانت مركز الأنبياء لنشر دعواتهم للسلام بين الشعوب والأمم.

وهنأت حركة فتح، في بيان صادر عن مفوضية الاعلام والثقافة والتعبئة الفكرية، الشعب الفلسطيني لمناسبة حلول أعياد الميلاد المجيدة، معربة عن ثقة قيادتها ومناضليها بديمومة الأمل المنتزع من الجراح والمعاناة.

وأضافت: "اننا ونحن نهنئ شعبنا الفلسطيني بعيد ميلاد رسول المحبة والسلام عيسى عليه السلام، ونبارك لكل المؤمنين في العالم الاحتفالات بالعيد المجيد، فإننا نؤكد استمرار تطلع شعبنا للحرية والاستقلال، فشعبنا وريث طبيعي وتاريخي لمبادئ وقيم وكتاب المحبة والسلام الجامعة لشعوب الأرض وأممها".

وشددت فتح في بيانها على أن ظلم دولة الاحتلال مهما بلغت شدته وجرائمه، لن يغير فينا الطبيعة الإنسانية التي بشر بها الرسل والأنبياء، مؤكدة الصمود على أرضنا، ارض الرسالات السماوية، وحماية مقدساتنا، وسنستخدم حقنا المشروع في الدفاع عن ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا، وحقنا في تعميم ونشر الفرح في كل ارجاء الوطن، وما فرح شعبنا بالأعياد إلا اسلوب حضاري من اساليب المقاومة الشعبية السلمية.

ودعت فتح المؤمنين في العالم للصلاة والعمل من أجل عودة السلام إلى ربوع مهد السيد المسيح في فلسطين وكنيسة القيامة، والمسجد الأقصى في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة ذات السيادة.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات