القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء 3 : رواية رواية صرخة مكتومة .. قمة الإثارة والتضحية

رواية صرخة مكتومة
البارت الثالث
للكاتب المصري محمد مالك
وتفوق غادة من الضربة القوية اللي ضربهالها زاهر عشان تلاقي نفسها متكتفة فعلا وكمان في بلاستر علي بقها ومش كدا وبس دي لقيت حاجة كمان غريبة بقع دم في كل مكان في الاوضة علي الارض وعلي الحيطان وعلي السرير .. غادة اترعبت وفضلت تبص لكل حته في جسمها توقعت ان الدم دا منها لكن لقت نفسها سليمة مفيش اي حاجة وفجأة تسمع صوت زاهر في الصالة بيضحك بصوت عالي وزي ما يكون في حد معاه وبيضحك هو كمان وبعد كدا سمعت زاهر بيقله
زاهر .. تمام يا برنس .. مفيش اجمد ولا اجمل من كدا واديك عاينت بنفسك وشفت .. يبقي زي ما اتفقنا .. اوكيه ؟!!
الرجل .. اوكيه .. اوكيه .. نايس .. نايس
زاهر .. تمام يبقي اتفقنا مع السلامة
الرجل .. باي
وتسمع صوت باب الغرفة يفتح ثم يغلق ويدخل زاهر وقد تبدلت ملابسة فهو الان يرتدي بيجامة بيضاء مما يثير دهشة غادة ثم يلمح بطرف عينيه غادة وقد فاقت فيهرول اليها مسرعا قائلا
زاهر .. انتي فقتي يا حبيتي ؟!! انا اسف بجد .. انا هفكك حالا
ثم يحل قيودها وينزع الشريط اللاصق من علي فمها
غادة .. انت ايه اللي عملته دا ؟!!
زاهر .. انا اسف بس انا قلتلك اني هكتفك
غادة .. انا مبتكلمش علي كدا .. انا بتكلم انك ازاي تضربني بالطريقة دي
زاهر .. معلش سامحيني
غادة .. وايه الدم اللي في كل حته دا ؟!! انت عملت فيا ايه؟!!
زاهر .. انا ملمستكيش اساسا خلي بالك
غادة .. عرفة انك ملمستنيش .. طب انت كتفتني ليه والدم اللي في كل مكان دا جه منين ؟!! ومين اللي كان معاك بره
زاهر .. مفيش حد كان معايا برة
غادة .. انت كداب .. انا سمعاك وانت بتضحك مع واحد بره وبتكلمه
زاهر .. دا الروم سيرفيس جايبلنا اكل جميل عشان ناكل وننبسط ثم يضع يده علي خدها مداعبا لها فتلمح وجود شاش وبلاستر علي مكان صباع مبتور
غادة .. ايه دا ؟!! انت اتعورت ولا أيه ؟!! فين صباعك ؟!!
زاهر .. اتقطع .. حادثة بسيطه متشغليش بالك
غادة .. اتقطع ازاي ؟!! انت كنت كويس من شوية ؟!!
زاهر بغضب .. خلاص قلتلك حادثة بسيطة ومتشغليش بالك .. انتهينا بقي .. قومي عشان تاكلي معايا
غادة .. انا مش عايزة اتزفت .. انا عايزة ارجع مصر حالا يا زاهر
زاهر .. هو احنا لحقنا ؟!!
غادة .. بقلك عايزه ارجع مصر من فضلك .. انا مش هقدر استني هنا يوم واحد
زاهر .. حاضر هنرجع .. قومي بقي عشان تاكلي معايا
غادة .. لا مش عاوزة اكل
زاهر .. براحتك
غادة .. زاهر .. انت مش قلت انك عاوز تكتفني عشان تدخل عليا !! اديك اهوه كتفتني زي كا قلت .. مدخلتش عليا ليه ؟!!
زاهر .. كل شئ بأوان .. واوانك لسة مجاش
ثم يتركها وينصرف ..
تابعوني والبارت التالي ..

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات