القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية لم أتزوج عريسي.. لكن تزوجت إبنه .. قمة الإثارة والوضحوح .. الجزء الثالث والعشرون?


?
????
كان جاي ياخد مراته م المستشفي لأن وقت الزيارة خلص ويالمرة يشوف روان
وهو داخل سمع صوت محمد ميعرفش إيه اللي خلاه يقف يسمع الحوار اللي بينهم
حس بالفرحة لما سمع كلام محمد بس يا فرحة ما تمت روان أنهت كل حاجة ف ثواني
خرج محمد م الأوضة وهو متجاهل الشخص اللي قدامه بعدين طلع م المستشفي كلها وهو مش شايف حاجة م الدموع اللي مغرقة عيونه
ركب عربيته وهو قلبه بينزف وحاسس أنه مخنوق بعدين ضرب الدريكسيون بكل قوته وصرخ وقال : ليه
أبو روان كان واقف مصدوم ومش مستوعب اللي حصل فرحته متعدتش الدقايق وف ثانية كل حاجت راحت دخل الأوضة وهو متعصب وصرخ ع روان وقال : يا كلبة كان هيديكي كل حاجة وإنتي بكل سهولة رفضتي لا ومش بس كدة وكمان خليتيه يطلقك ومش عاوزة المؤخر
وبدون وعي هجم عليها وقعد يضربها بدون رحمة أو مراعاة لحالتها
دخلت أم روان وهي بتعيط وحاولت تبعده عنها وهي بتعيط وتقول : بالله عليك إبعد ع بنتي تعبتها
سمعوا الدكاترة الدوشة ودخل الدكتور ومعاه ممرضتين عشان يفهموا فيه إيه وأول ما شافوا أبو روان بيضرب روان قعدوا يحاولوا يبعدوه عندها وبصعوبة قدروا يطلعوه بره الأوضة
عند روان كانت حالتها لا يرثي لها
حضنتها أمها وضمتها لصدرها وقالت بحنان : خلاص با حبيتي إهدي خالص
روان م بين دموعها : محمد طلقني
أم روان بعدم إستيعاب : طلقك
هزت روان رأسها وقالت بخنقة : أنا قلتله يطلقني
أم روان وهي مش مصدقة لسة : إنتي بتقولي إيه طلقك ليه
حكتلها روان كل حاجة ع خطط أبوها واللي حصل قبل الحادثة والكلام اللي قالتهوله عشان يطلقها
أم روان بقهر : ليه مقلتليش اللي أبوكي كان عاوزه منك بعدين ليه كدبتي ع محمد
حطت روان بيدها ع وشها وهي بتعيط وقالت : لأني معاقة مستحيل أخليه يعيش معايا وأنا معاقة مش عاوزة أكون
قاطعتها أم روان وقالت : خلاص يا روان بس صدقيني إنك هتندمي لأن كل اللي عملتيه غلط وضيعتي محمد م إيدك
ف ڤيلا براء
كان براء قاعد ف الصالة بيفكر ف الموضوع ومش عارف هيكون إيه رد فعلها
خد نفسه وقرر يقولها
براء : سمر
سمر خرجت م المطبخ وف بيدها براد الشاي وحطت إيدها ف وسطها وقالت : سمر ف عينك عاوز إيه
إبتسم براء وشاور لها تجي تقعد جنبه
قعدت سمر ع نفس الكنبة اللي هو قاعد عليها وقعدت تحرك البراد
ابتسم براء وقرب منها وقال : أدام البراد ده ف إيدك مش هقدر أقول أخاف تضربيني بيه
سمر رفعت حاجب وقالت : والله لو الكلام معجبنيش متلومش إلا نفسك
مسكها براء م وسطها وهمس ف ومنها وقال : هتعملي إيه يعني
سمر : هعضك
براء بضحك : يا مجرمة
قرر براء يفاتحها ف الموضوع أدام الوضع يتيح له التفاهم
براء بجدية : أنا عاوز أقولك حاجة بس بليز متقاطنيش لحد ما أخلص كلامي بعدين قولي اللي انتي عاوزاه
سمر بخوف : فيه إيه
براء : الوضع اللي احنا عايشين فيه مش عاجبني يعني إنتي لحد دلوقتي مش قادرة تتقبليني ولسة بتكرهيني عشان كدة قررت أقولك كل حاجة
سمر وهي منزلة رأسها : براء
قاطعها براء وقال : أنا قلت متقاطعنيش لحد ما أخلص كلامي بعدين قولي اللي عاوزاه
هزت سمر رأسها وسكتت
براء : أنا لما كنت عندي 20 سنة كنت مراهق زي أي مراهق شايف إن كل حاجة بيعملها صح وكنت يشوف صحابي بيكلموا بنات فكرت اللي بيعملوه ده رجولة وحاجة حلوة فقررت أكلم زيهم وم بين كل البنات كانت أسهلهم صاحبتك سماح هي الوحيدة اللي كانت بتخرج معايا أما باقي البنات كنت بكلمهم ف التليفون بس وف مرة م المرات اتصلت بيها وقلتلها إني تعبان ومفيش حد يهتم بيا ويخلي باله مني وهي بكل غباء جاتلي الشقة اللي صاحبي مأجرها
سكت براء بعدين كمل وقال : م يومها وأنا فضل ضميري يأنبني وقعدت أتصل بيها بس مكانتش بترد فقررت أصلح غلطتي وأروح أطلب إيدها م باباها بس ملحقتش لما روحت لقيتهم سافروا حاولت أوصلها بأي طريقة بس مفيش فايدة ومع الأيام أهملت ف الموضوع لأنه خرج ع إرادتي أو يمكن حبي ليكي هو اللي نساني الموضوع وم بوم ما إتجوزنا إفتكرت الماضي لما عرفت إنك تعرفي الحقيقة ورجعت أدور عليها لحد ما لقيتها وعرفت مكانها وعرفت رقم باباها وقررت أصلح غلطتي واتجوزها يمكن اللي هعمله ده يغير فكرتك عني ويريح ضميري
سمر والدموع ف عيونها وبخنقة : تعرف إن دي أحسن حاجة هتعملها هتتجوز وهتريحني م شوفه وشك وع طول قامت وسابت الصالة ودخلت المطبخ تكمل شغلها وهي بتحاول متديش الموضوع أي إهتمام
بقلم سماء زرد
عند البحر
كان محمد واقف بعربيته وهو ف حالة ميعلمش بيها إلا ربنا
محمد ف سره ” أنا إزاي إتسرعت وطلقتها اه يا روان ع الرغم م اللي قلتيه بس لسة بحبك ومش عارف أكرهك
بص ع الساعة لقاها 10 تنهد تركب عربيته وراح ع الڤيلا
أو ما وصل طلع ع أوضة روان ودخل وهو حاسس إنها وحشاه ع الرغم م إنه لسة شايفها النهاردة
فتح محمد الدولاب تطلع دريس م دريساتها وحضنه وقعد يشم فيه
محمد : أنا إزاي طلقتك يا حبيبتي لا لا أنا لازم أرجعك حتي لو بتكرهيني مش مهم المهم إني بحبك وعاوزك أنا يوم واحد ومش قادر ع بعدك إزاي هفضل العمر كله خلاص هرجعك بس خلي الأيام دي تعدي ع خير ونفسيتك تتحسن شوية بعدين أرجعك ويحصل كل خير
بعد أسبوع
ف دار الأيتام دخل الأوضة وهو بيتلفت يشوف حد موجود ولا لا
دخل الأوضة وطلع اللي ف الشنطة وحده ورا الكتب عشان محدش يشوفه بس سمع صوت عند الباب ع طول قفل الشنكة واستخبي
حس إن الصوت بعد تنفس براحة وطلع ع طول وخرج م الأوضة بسرعة بس إتفاجأ أول ما خرج بوجود وفاء
همس عمرو بقلق وقال : وفاء
وفاء بخوف : أنا مشوفتش حاجة ولا عارفة حاجة ومش هقول لحد والله وجريت مبتعدة وهي خايفة
ف ڤيلا أبو محمد
كانت ريم بتعوم ف البسين سمعت صوت التليفون بيرن طلعت م البسين ومسكت التليفون لقت المتصل أحمد
تأفأفت بملل وقررت تطنشه وترجع للبسين
لسة هتنزل محستش إلا بإيد بتمسكها وبتشدها لأحضانها
رفعت ريم وشها وإتصدمت وقالت : أحمد
أحمد وهو دايب ف شكلها بالبكيني وشعرها المبلول : عيونه
حاولت ريم تبعد عنه بس معرفتش
ريم بنرفزة : سيبني
أحمد بملل : مش قبل ما تقوليلي ليه مبترديش ع إتصالاتك وبتطنشيني ع طول
سمر بنرفزة : مزاجي
أحمد بخبث : مزاجك ماشي وأنا كمان هوريكي مزاجي وع طول قرب منها وباسها م شفايفها بقوة
بعدت ريم عنه وقالت بكسوف وهي خدودها محمرة : قليل الأدب إنت إزاي تتجرأ وتعمل كدة
أحمد : أنا معملتش حاجة غلط لأنك مراتي حلالي ولو عملت أكتر م كدة محدش يقدر يقولي حاجة بعدين غمزلها وقال : بس تعرفي شكلك وإنتي مكسوفة وخدودك حمرا أحلي بكتير
اتحرجت ريم أكتر وداست ع رجله ووجعته وع طول سابته وطلعت ع أوضتها
ف المستشفي
دخل الدكتور ع روان وقال بإبتسامة : أخبارك إيه النهاردة
روان بحزن : الحمد لله
الدكتور : عندي ليكي خبر حلو
روان : إيه
الدكتور : تقدري ترجعي بيتك لأن حالتك بقت كويسة بس محتاجة الراحة التامة وبس كدة
روان حست بنغزة ف قلبها وقالت ف نفسها ” بيتي كان بيتي بس دلوقتي مبقاش فيه غير بيت أبويا ”
طلع الدكتور وساب روان لوحدها تفكر ف محمد وهي سرحانة وبتعيط كرهت نفسها وإعاقتها وكل حاجة كان نفسها تموت ف الحادثة ولا إنها تعيش بعيدة ع حبيبها يوم واحد
طبعا الكل كان ببزورها كل يوم ما عدا محمد ودي الحاجة اللي استغربوها كلهم
وطبعا لحد دلوقتي محدش يعرف حاجة ع طلاق محمد لروان
ف قسم الشرطة
الضابط : لازم نعرف مصدر المخدرات دي مين اللي بيوصلهالهم
الشرطي : والله إحنا إحتارنا بنشتغل ع القضية م سنتين ومش لاقيين أي خيط يوصلنا لحد م المروجين أو المتعاطين الكبار المشكلة الأكبر إن البنات اللي بتموت ف الملجأ ماتت بسبب المخدرات
الظابط بقهر : أوف هو الضابط اللي ماسك القضية موصلش لحاجة لسة
الشرطي : والله ع حسب علمي لسة
الظابط : طب قوله لو موصلش لحاجة ف مدة 3 شهور هسحب منه القضية
الشرطي : حاضر
الظابط : تقدر تروح
ضرب الشرطي السلام وطلع م المكتب
يتتتبع…

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات