القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

أكثر من نصف الفلسطينيون يعشون في الشتات - نشاط يربطهم بفلسطين سوى بعضاً ممن عشقوا فلسطين عبر تجمعات محدودة

المرحوم أحمد الشقيري باعث الحركه الوطنيه الفلسطينيه ، أول رئيس لمنظمة التحرير في الستينات أثناء زيارته قطاع غزه منظمة التحرير الفلسطينيه وتعثر الأداء بعد إتفاقيات أوسلو وقيام السلطه الفلسطينيه

التقرير الصادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، عشية الذكرى الـ71 للنكبة 15 أيار/ مايو 2019 أظهر أن عدد الفلسطينيين تضاعف أكثر من 9 مرات منذ عام 1948،
 ليصل إلى 13.1 مليون نسمة، أكثر من نصفهم يعيشون في الشتات لا نشاط يربطهم بفلسطين سوى بعضاً ممن عشقوا فلسطين عبر تجمعات محدودة العدد في أوروبا وأمريكا اللاتينيه وأسيا تزايد عددهم بعد الدمار التي لحق بمخيمات لجوئهم في سوريا والعراق ولبنان والكويت والمؤسف ان التواصل معهم شبه معدوم باستثناء بعض السفارات الفلسطينيه التي ترعي مصالحهم إن إحتاجوا إليها ،
رغم أن الإمكانيات الحديثه للتواصل الاجتماعي تمكنهم من نشاطات وطنيه متعدده ، وخير ما يمكن التواصل الجمعي بينهم هو انتخابات المجلس الوطني وإستثمار قدرات وكفاءات أبناء فلسطين في المهجر وإثراء الحركه الوطنيه في كل المجالات السياسيه والاقتصاديه والعلميه والمهنيه ،
ما لهؤلاء القوم الذين تيبست عقولهم وتكلست إمكانياتهم يُصرون على روتين الحياه بمفاهيم ما عادت تصلح لزماننا قد تكون انتخابات مجلس وطني بتقنيه إلكترونيه حديثه اسهل ونستبدل عباره حيث ما أمكن من عقول من أضروا القضيه الوطنيه لحدود إمكانياتهم وكبر أعمارهم !!

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات