القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء الثالث : رواية سفاح الكوابيس .. عيش حياة الإثارة - الغموض - الحب - العنف - الوفاء

رواية سفاح الكوابيس
البارت الثالث
للكاتب المصري محمد مالك
ويدخل امين في المساء الحجرة التي ترقد بها ابنته داخل المستشفي فيتعجب عندما يري ان نور الغرفة العادي مُطفأ وتضئ اضاءة حمراء خافته بالقرب من سرير ولاء ولكن بدون وجود لمبه ويلمح رجل طويل القامه يرتدي بالطو ابيض يقف امام سرير ولاء وظهره ناحية امين .. امين يندهش من وجود هذا الرجل يظنه طبيبا لارتدائة بالطو ابيض
امين يقترب نحو هذا الرجل
امين .. مساء الخير .. مساء الخير يا دكتور
الرجل لا يدير ظهره ولا يجيب ..
امين .. يا دكتور !!!
الرجل يدير نفسه فجأة ليصبح وجهه في وجه امين ..
الرجل .. نعم !! عايز ايه ؟!!
امين يتعجب عندما يري ان وجه هذا الرجل قبيح عيناه حمراء بالكامل هناك بعض السوائل اللزجة بيضاء اللون تتساقط من انفه وفمه
امين .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. انت مين ؟!!
الرجل بغضب . اخرج بره حالا
امين .. اخرج بره ازاي ؟!! انت مين وبتعمل ايه هنا ؟!! انا فكرتك دكتور !! لكن دا مش شكل دكتور ابدا !! انت بتعمل ايه هنا اوعي ابعد عن بنتي
امين يبعد الرجل عن سرير ابنته فينصدم عندما يجد عدد كبير من الفئران السوداء متجمعه حول ابنته تلتهم جسدها حتي ظهرت عظام اطرافها
امين .. يا ساتر يارب !!
امين يحاول ابعاد الفئران عن ابنته ولكن كلما اراد تفريقهم تجمعوا مره اخري وامين يستغيث
امين .. يا ناس حد يجي يساعدني .. الفيران كلت بنتي ..
وفجأة ولاء تفتح عينيها والتي اصبحت عيناها هي الاخري حمراء وتنظر الي والدها في غضب ثم تنهض من علي السرير
امين .. ولاء !!
ولاء تقوم من علي السرير ..
ولاء .. ايه الدوشة اللي انت عاملها دي ؟!! مش قالك اخرج بره ؟!!
امين .. ولاء .. انتي مالك يا بنتي !! الفيران اكلت جسمك خالص !!
ولاء تقترب من امين وامين يرجع الي الوراء
ولاء .. امشي اطلع بره .. يلا
ثم تنفخ في وجهه بقوه وكأن ريح شديدة اطاحت ب امين خارج الغرفة حتي يرتطم بالحائط المقابل ثم يُغلق باب الغرفة
امين ينهض مره اخري ويجري نحو باب الغرفة مسرعا ويطرق الباب بكل قوة
امين .. ولاء .. افتحي يا ولاء .. افتحي يا بنتي حرام عليكي .. الحقوني يا ناس ..
تابعوني والبارت الرابع .. تحياتي
#محمد_مالك
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات