القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

أسلوب الحياة الصحي قد يعاكس الخطر الجيني للهبل والتخلف A Healthy Lifestyle May Help Offset Genetic Risk of Dementia

أسلوب الحياة الصحي قد يعاكس الخطر الجيني للعته

يعتقد العديد من الناس أنّ إصابتهم بالعته سيكون حتمياً في حال وجود استعداد جيني لديهم، ولكنّ دراسة جديدة بيّنت أنّ الالتزام بنظام حياة صحي يمكن أن يخفض هذا الخطر.

شملت الدراسة 196,383 بالغاً ممن أعمارهم أكبر من 60 عاماً في البنك الحيوي للمملكة المتحدة، حدد منهم الباحثون 1,769 حالة عته خلال فترة متابعة ثمانية سنوات، ومن ثمّ قسمت الحالات إلى مرتفعة، ومتوسطة، ومنخفضة الخطورة الجينية، كما صُنِّفَ نمط الحياة إلى مفضَّل، ومتوسط، وغير مفضّل حسب ما زوده المشاركون من معلومات عن حميتهم، ونشاطهم الفيزيائي، والتدخين، واستهلاك الكحول. وأظهرت النتائج أنّ اتباع نظام حياة صحي يرتبط بانخفاض في خطر حدوث العته لدى جميع مجموعات الخطر الجينية. كما أنّ خطر العته كان أقل بـ 32% لدى مجموعة الخطر الجيني المرتفع في حال اتباعهم لنمط حياة صحي مقارنة بأولئك الذين لا يتبعونه، بينما كان الخطر أكبر بثلاث مرات لدى أولئك الذين يملكون خطراً جينياً عالياً مع نظام صحي سيء من أولئك الذين يملكون خطراً جينياً منخفضاً ويتبعون نظام حياة صحي.

ساهمت هذه الدراسة في تقويض الفكرة التي تقول أنّ الإصابة بالعته شيء حتمي، وهي الدراسة الأولى التي اختبرت المدى الذي يمكن لشخص ما معاكسة خطر تطوير العته باتباعه لنظام حياة صحي.

أجري البحث في: University of Exeter
نشر في: JAMA

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات