القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

- هؤلاء هم (أصدقاء السوء)لم يتركوا صديقهم ينام ليلة واحدة في الحبس.

يحكى أن ( بابلو إسكوبار ) و في مراهقته و بداية دخوله عالم الإجرام كان في إحدى الليالي جالس مع أصدقاء السوء في جلسة خمر و مخدرات ، فدخلت عليهم الشرطة فجأة و أمر ظابط بإعتقاله لأنه مطلوب للعدالة ، فأمسكو به رجال الشرطة و أخرجوه من المنزل و أركبوه سيارة الشرطة و إنطلقوا به إلى المركز ، و عند و صولهم ، قام الظابط بنفسه بإدخاله إلى الحجز مع باقي المجرمين ، و ذهب للجلوس على مكتبه ، و بعد جلوسه مباشرة على الكرسي، رن هاتفه الشخصي , إنها زوجته ، فتح عليها , فقالت له و هي منهارة , لقد خطفوا إبنتنا , هناك أشخاص قاموا بخطف إبنتنا الآن , فقال لها ، حسنا إقفلي الأن و لا تقلقي ، و بعد أن أقفل الخط مع زوجته ، ذهب مباشرة و فتح باب الحجز و أخرج المتهم الذي جاء به هذه الليلة و بدون أن يتكلم معه أي كلمة ، أركبه معه في سيارته الخاصة و أرجعه إلى المنزل الذي أخذه منه و تركه حراً ، لكي يكمل سهرته مع أصدقائه.
و في طريق عودة الظابط ، إتصلت زوجته به ثانية و أخبرته أن إبنتهم قد عادت إلى المنزل و لم يصبها أي أذى...فرد عليها الظابط و قال : أنا أعرف.
- هؤلاء هم (أصدقاء السوء)لم يتركوا صديقهم ينام ليلة واحدة في الحبس.
و ماذا عنك أنت ، ماذا فعل "أصدقائك الصالحين" من أجلك.😅

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات