القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

جين مرتبط بالتوحد قد يخضع لتغييرات في الحيوانات المنوية للرجال الذين يستخدمون الماريجوانا

جين مرتبط بالتوحد قد يخضع لتغييرات في الحيوانات المنوية للرجال الذين يستخدمون الماريجوانا

نظراً للاستخدام المتزايد للماريجوانا في الولايات المتحدة الأمريكية وزيادة الولايات التي ترخص استهلاكها؛ فقد كان هناك حاجة لدراسة كيفية تأثير هذه المادة على مدخنيها، وعلى ذريتهم المستقبلية أيضاً.

لاحظ باحثون في دراسة سابقة وجود تبدلات جينية في نطاف الرجال الذين يستخدمون الماريجوانا، وفي الدراسة الحالية ركز الباحثون على جينات محددة وبالأخص المسماة DLGAP2 التي تتدخَّل في نقل الإشارات العصبية في الدماغ، ويعتقد أن لها دور في حدوث التوحد والفصام واضطراب الشدة بعد الرض. ورصد الباحثون تبدلات في مثيلة DNA تحدث ضمن موقع جين DLGAP2 في نطاف الرجال الذين يستخدمون الماريجوانا، وفي حال انتقلت حدثية المثيلة إلى الذرية فإنّ تغيرات وظيفية في الدماغ قد تحدث لدى الذرية. ولاحظ الباحثون اختلافات تعتمد على الجنس بين مثيلة DNA والتعبير الجيني في الأنسجة الدماغية، فرغم أنّ زيادة المثيلة ترافقت مع انخفاض التعبير الجيني عن DLGAP2 لدى الجنسين؛ إلا أنّ الارتباط كان أقوى لدى الإناث لسبب غير معروف حالياً.

نبّه الباحثون أنّ دراستهم لا تؤكد وجود ارتباط بين استخدام الحشيش والتوحد، ولكنها الأولى التي تثبت حدوث تبدلات في جين مرتبط بالتوحد في نطاف الرجال مستخدمي الماريجوانا، ومنه؛ فإنّ المزيد من الدراسات يجب أن تجرى للتأكد من أنّ الماريجوانا آمنة فعلاً كما يُزعَم.

أجري البحث في: Duke University
نشر في: Epigenetics

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات