القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رساله موجهه الي كل محامي يفرح ببراءة مذنب او بلطجي او يكتسب حق لجائر او طامع او ظالم

رساله موجهه الي كل محامي يفرح ببراءة مذنب او بلطجي او يكتسب حق لجائر او طامع او ظالم

قال رئيس المحكمة لأحد المحامين فى إحدى الجلسات عندما كان يدافع عن موكله فيها بكل ما أوتي من قوة . ولم يكن موكله صاحب حق .
فقال له القاضي هذه الآيه.
[ هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا ] .
فقال المحامي ان هذه الآية الكريمة جعلت فرائضي ترتعد. وجعلتنى أشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا نحن المحامون . و بأن العدالة لا تستقيم إلا بقاض ومحام يخشيان الله . فإذا كان هناك قاض فى الجنة وقاضيان فى النار . فكم محام في الجنة وكم محام فى النار ..
اللهم اجعلنا مفاتيح للحق مغاليق للباطل ...
فكم من محامي دافع عن الباطل وعن مذنب وهو يعلم إنه ليس صاحب حق وبسبب دفاعه هذا استمر الفساد وكثرة الجريمه والبلطجه
نقول له اشتركت في ذنب وإثم مقابل المال فرزقك حرام وطعامك حرام وما نبت من حرام فالنار أولى به

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات