القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

أبوعيطة : رئيس مجلس الوزراء وتعهد دولته بحل أزمة الموظفين من أبناء غزة وإيجاد الحل المناسب لقضية تفريغات 2005،

إخواني الموظفين المحترمين ...
آثرت عدم الحديث عن فحوى اجتماع المجلس الثوري مع الاخ رئيس الوزراء د. محمد اشتية فيما يتعلق برواتب الموظفين وتفريغات 2005.

ولكن استجابة لرغبة ومناشدات بعض الاخوة فإنني أوجز لكم ما دار في هذه الجلسة بشأن قضية الموظفين.

تحدث السيد رئيس الوزراء بمسؤولية عالية وأكد أن الموظفين في قطاع غزة يتعرضوا لظلم كبير و شدد على قضية التقاعد المالي وتفريغات 2005.

وتعهد دولته بحل أزمة الموظفين من أبناء غزة وإيجاد الحل المناسب لقضية تفريغات 2005،

وقال: أتعهد بإنهاء معاناة موظفي قطاع غزة وشدد على أنه لا يعرف التمييز ولا الجغرافيا.

ورغم كل ما استمعت له من حديث طيب من قبل السيد رئيس الوزراء اختصر علينا الوقت والقول، الا انني قدمت مداخلة مطولة شرحت فيها مشكلة الموظفين وتفريغات 2005 من ألفها إلى يائها، وحاولت أن أكون لسان حال لكل إخواني الموظفين معبرا عما يجول في خواطرهم تطرقت خلالها لموضوع العلاوات والخصومات ولجان تحديث البيانات ونقلت للاخ رئيس الوزراء والاخوة أعضاء المجلس الثوري صورة واضحة عن معاناة الموظفين وما وصلت له أوضاعهم المعيشية.

وانهيت حديثي بالمطالبة بتحديد سقف زمني لانتهاء عمل لجنة تحديث البيانات، حتى تنتهي معاناة آلاف الموظفين بأسرع وقت ممكن.

وقد أكد إخوانكم أعضاء المجلس الثوري دعمهم الكامل للأخ ابو ابراهيم في توجهاته ومساعيه لانصاف كافة الموظفين.

أعدكم إخواني أن نستمر بالمتابعة مع السيد رئيس الوزراء آملين له التوفيق والنجاح في مساعيه النبيلة الصادقة لانصاف أبناءه وإخوانه الموظفين.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات