القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

انا بدأت دراستي العليا في بريطانيا عام 1985..

انا بدأت دراستي العليا في بريطانيا عام 1985..
كانت الحمامات في بعض البيوت في ابعد مكان من حديقة المنزل..
وانعدمت المياة من المراحيض بنسبة 100% (فكان لابد لنا من وحدات التشطيف الغزية (لل...!!!) في شنط السفر)
ولم يكن معروفا (الدش) وانما من أراد الاغتسال فيملأ البانيو كل اسبوع او اكثر ويجلس وينظف نفسه فيه..(فكان لابد لنا من تركيب دوش نقال على افواه الحنفيات في البانيو .)
دخلت الحضارة التنظيفية الاسلامية فترى الان ان معدات التشطيف في الحمامات اصبحت تباع في محلات السباكة الاوروبية.. ودخل الماء للمراحيض (بنسبة 30%) .. ودخل الدوش لنصف البيوت تقريبا .. طبعا ... شعر من يتبع عادات المسلمين بالفرق.. ولم يعد بحاجة للعطور المركزة لاخفاء رائحة الغائط (!) الكريهة بسبب عدم استخدام الماء
المسلمون في اوروبا وصلوا ال 25% تقريبا من السكان..
ونظافة الشعب الاوروبي .. منبعها 40 مليون مسلم في اوروبا ..
الحمد لله على تعاليم ديننا..
استنجاء بماء..وضوء بماء خمس مرات.. اغتسال جنابة ..اغتسال جمعة.. تطيب ...
.يا سلام ..
الاسلام رائع كل مافيه
وتلك نعمة انعمها الله علينا ان عبدنا اياه واوجدنا مسلمين..
معلش .. يا غرب .. في نظافتنا وطهارتنا ورائحتنا .. نحن كنا وسنبقى الطاهرين النظيفين ..
اسال الله نظافة وطهرا لقلوبنا واعمالنا ..
زاهر

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات