القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

نظرية البنطلون الابيض

نظرية البنطلون الابيض
هذا هو العنوان، وبعده مجموعة ملاحظات لن اذكر عددها لأنني لا اعرفه مسبقا، ولن أقوم بعملية عد ومن ثم تصحيح.

اولى هذه الملاحظات ان هذه قد لا تصلح كنظرية رغم فضفاضية تعريف النظرية

ثانيا انا لست صاحبها ولم اقرأ عنها لا كثير ولا قليل وانما سمعت فحواها من متحدث مجهول عبر الاذاعة وكان يتحدث عن قميص وليس عن بنطلون وبالمناسبة لم يكن اللون ابيض

ثالثا انقل لكم هذه النظرة او النظرية لانني جربتها واستفدت منها.

اذا عدد الملاحظات هو ثلاث وليس ثلاثة لأن العدد يخالف المعدود

للتجربة قبل ان تنام وبعد ان تفرشي اسنانك او اثناء ذلك ردد في سرك خمس الى سبع مرات او اكثر (البنطلون الابيض، البنطلون الابيض،.......الخ) ثم اذهب للنوم كالمعتاد

وعندما تصحو وبينما انت تفرشي اسنانك مرة اخرى او تشرب القهوة ردد من خمس الى سبع مرات او اكثر (البنطلون الابيض، البنطلون الابيض، .... وهكذا)

اخرج لعملك ستجد ان عددا كبيرا من الناس يرتدون البنطلون الابيض، طبعا معروف ان عددهم لم يزدد عن
الامس والذي قبله ولكنك حفزت بصرك لملاحظتهم بعد ان كنت تمر عنهم مرور الكرام.

كيف طبقت النظرية واستفدت منها؟

عندما أهم بكتابة موضوع او التفكير في امر ما أردده مرارا في سري وأمرره الى عقلي الباطن ثم اذهب للعب ال CANDY CRUSH بأنواعها المختلفة : SODA SAGA , SAGA, JELLY SAGA ثم أتحول الى لعبة PET RESCUE فلعبة COOKIE JAM وأظل اسحق في السكاكر وأتناول مكعبات الشوكولاتة وأطرطش المربى في كل مكان وأنقذ الحيوانات المسكينة حتى تنتهي حيواتي ولا يمنحني احد اي حياة اضافية او حتى يسيل الدمع من عيني
انام بعدها وأصحو لأجد ان عقلي الباطن قد أنجز فرضه ودفع اليّ الموضوع كاملا وكل ما علي ان اكتبه وعادة ما يتم ذلك في الحمام، والحمد لله ان تقنيات التواصل لم تتمكن بعد من نقل الروائح مباشرة كما تنقل الصوت والصورة
هذه طريقتي باختصار، واخيرا لماذا البنطلون وليس القميص او الجلباب ولماذا الابيض وليس الأزرق او الاحمر مثلاً؟ هذه اسئلة مشروعة وجميلة ولكنني لن ارد عليها حتى لو جاءت عبر ال INBOX.
عن صفحة الاستاذ عماد الأصفر 18/7/2016

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات