القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الأفراح و المقاومة الفلسطينية .. زفاف دون عريس في رام الله.. مُقاومة من نوع آخر

زفاف دون عريس في رام الله.. مُقاومة من نوع آخر
2019-08-27
في فلسطين فقط، قد تُزف العروس دون عريس، وقد يكون العريس قابعاً خلف قضبان الاحتلال الإسرائيلي يوم زفافه، لا يعرف ماذا ارتدت عروسه، وكيف بدت والدته وهي تتراقص فرحاً على أغنية "يا أم العريس"، وهل نجحت شقيقاته في تحقيق حلمهن بالتألق في زفاف شقيقهن؟
هي مشاعر مُضطربة يعيشها الأسير محمد البرغوثي، ابن قرية كفر عين التابعة لمحافظة رام الله والبيرة، والذي تحدت عائلته وعروسه الاحتلال الإسرائيلي، وأقاموا زفافاً دون عريس، بمخيم الجلزون، بحضور عائلته وأصدقائه، وكذلك محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، والتي أكدت خلال تقرير مُصور لتلفزيون فلسطين أن الأسرى على رأس أولويات الرئيس عباس.
وأضافت غنام: "حضورنا اليوم رسالة إلى محمد بأننا عائلته، وحضرنا من كل محافظات الوطن لإتمام خطبته رغم أنه محكوم 16 عاماً، وسينتهي الحكم أن شاء الله بزوال الاحتلال".
ووجهت غنام تحية لخطيبة برثوغي أسماء، واعتبرت أن ما تفعله نوع من أنواع المُقاومة ضد المحتل الإسرائيلي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات