القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء الثالث من رواية : زواج طفلة .. أقوى الروايات 2019



الجزء الثالث
ضلت رنيم يومين ما تحكي مع مصعب ابداً .. اكلها خفيف وحكيها نادر .. حتى اهلها واهل مصعب لاحظو عليها
ومصعب كان يغطي على الموضوع ويقلهم انو متخانقين شوي وهي عنيده .. ورنيم تطلع عليه
تطليعات كره و عصبيه ... لوقت ما بيوم رنيم كانت طالعه من الحمام وسمعت مصعب عم يحكي على التليفون
كان عم يحكي مع وحده بصوت واطي .. وبلشت تسمعو عم يحكي عن الحب والعشق
ما مسكت حالها وفوراً طلعت بوشو وهو سكر الخط

رنيم : مع مين كنت عم تحكي ؟

مصعب : مو شغلك

رنيم : كيف مو شغلي؟ شو شغلي انا فهمني شو شغلي؟ اغسل واطبخ ونظف و بالليل أ..أ ..أ
سكتت شوي ورجعت كملت حكيها : فهمني شو شغلي

مصعب : يعني انا ما بعرف اهلك مجوزينك و مو مفهمينك شي عن الزواج كيف هيك
لدرجة انو مو مفهمينك انو عادي الرجال ممكن يحكي مع بنات مو مصيبه يعني

رنيم : لا معليش مصعب .. انا فاهمة كل شي ... حتى الشي الي اخدتو غصب عني فاهمتو
بس لا اهلي ولا المجتمع ولا الدين ولا شي فهمني انو الزواج بصير بس لهل غرض هاد .. وانو
لازم قدملك ياه حتى لو غصب عني .. هاد محدا فهمني ياه لو حدا مفهمني ياه كنت ما تصرفت هيك

مصعب : لا مو هيك هو الزواج مو لهاد الهدف اكيد

رنيم : انا ما عدت فاهمة شي لكن .. جد ما عدت فاهمة .. الله ينعن ابو الزواج
الله لا يسامح الي زوجني ايه ؟

هجم عليها مصعب : ولي لسانك بقصو .. عم تدعي على ابوكي وابي مو هيك ؟ عم تدعي عليهن بكل
وقاحة .. مو انتي الي قتلتي حالك على هي الجوازة ؟ هلأ بدنا نكزب ع بعض ع اساس
ما بتعرف مسؤولياتك وشو هو الزواج ؟ شو مفكرة بدي احملك على راسي ودور فيكي

رنيم خافت منو ونزلت دمعتها : مو هيك مو هيك بس انا عم اتعب انا ما كنت اشتغل شغل البيت لحالي
ولا كنت اطبخ كل يوم عند امي وما بعرف اطبخ كل شي بس قبل ما اتجوز امي علمتي كم طبخه
انا ما عم اعرف اعمل شي ... و انت ما بدك ياني ما بتحبني وعم تحكي مع اشكال الوان
هاد الزواج هيك ؟ ما عم اعرف اعمل شي والله ما عم اعرف تعبت بدي ارجع على بيت اهلي اتركني

مصعب تركها وبعد عنها : بتتعلمي .. بتتعلمي .. انا ما عاد رح اجبرك على شي طيب
بس انا ماني مجبور اتحمل طفولتك هون ... بدك كل يوم انزلي لعند امي عالبيت وخليها تعلمك شو مابدك
انا او اي رجال تاني بهل دنيا ما رح يكون عندو غير هيك

رنيم : طيب .. ماشي .. رح اتعلم

فاتت رنيم على غرفتها وفعدت تبكي وتحاكي حالها : ياريت لسه كان اكبر همي انو اكتب الوظيفه للانسه
ولا اتخانق مع رفيتي هدى .. ياريت لهلأ فيني انزل اتمشى بالحارة .. وفيني العب وعيط

هيك صارت رنيم يوم عن يوم تحاول تتوعى اكتر .. بالنظافة والترتيب وكيف لازم تقوم وكيف بتقد الضيافة
وكيف بتحكي بركازة وكيف بتضحك بأدب وكيف بتحاكي جوزها وكيف وكيف وكيف
قواعد كتير مو لعمرها وقوانين جديدة فوق طاقتها .. لوقت ما صارت علاقتها بمصعب مستقرة
بس بدون حب او شغف بيناتهم

كانت مشاعر رنيم عم تتأزم اكتر .. و عم تفوت بحالة أكتئاب بسبب الضغط الي ما عم تقدر تتحملو
بهيك سن .. لوقت ما اكتشفت انها حامل !! طار عقلها من الفرح على عكس مصعب الي انصدم

ما كانت مسدئة حالها انها حامل ومو مسدئة انو رح تصير ام ... والي بيتطلع على المشهد من برا
بستغرب .. كيف طفلة ، رح تعتني بطفلة .. قد ما كانت واعية بس كان شي صعب على الانسان الطبيعي يتقبلو

و للمره التانيه رنيم ما كانت عرفانه شو يعني طفل !! تماماً متل ما كانت عرفانه شو يعني زوج !! بس الله
ما رادلها يتم الحمل .. و مات الطفل بأول أشهرها ... وفاتت بنوبة حزن وبكي طويل كتير
لوقت ما رجعت حبلت

وبلشت سلسلة طويلة من الحبل والأجهاض .. كل طفل تحبل فيه يموت بشهورو الأولى
وجسم رنيم عم يتعب اكتر واكتر ... وام مصعب عم تزت حكي وتحسي براس مصعب

مرت تلات سنين ... حملت رنيم واجهضت قريب الخمس مرات ... لوقت ما توفى عمها ابو مصعب

زعل الكل على الخبر ... وكانت صدمه بالنسبه الهن ... ابو مصعب كبير العيلة
رجال مقدر والو كلمتو وطول عمرها سمعتو متل المسك .. راح وما ترك شي وراه
الا السمعه الطيبه والاخلاق الحميدة .. و لوقت ما خلصت الاربعينية
وفاقت ام مصعب من حزنها وصدمتها

وبلش مصعب ياخد نفسو ويفكر انو الي كان جابرو على هالجوازة ما عاد بالدنيا

بلشو يرسمو لزواج جديد لمصعب ... ام مصعب مشان الولد
ومصعب مشان يجدد سعادتو بزواج جديد ..

كانت رنيم بهاد الوقت تتنقل من دكتورة لدكتورة ومن شيخ لشيخ
شي يقلها سحر وشي يقلها عين والأطباء يعطوها دوا من كل شكل ولون وهي ناطف قلبها على ولد

لوقت ما كانت عم تحط العصير لمرت عمها ..و ندهتلها وقالتلها تعي كنتي لشوف

رنيم : ايه مرت عمي

ام مصعب : شو رأيك ببنت ابو عبدالله ؟

رنيم : انو وحده فيهن ؟

ام مصعب : الكبيرة

رنيم : سعاد اصدك ؟

ام مصعب : ايه هي

رنيم : ياااخ بتجنن هالبنت مو مصعب ؟

مصعب عمل حالو ما سمع وما رد

ام مصعب : يعني انتي بتحبيها ؟

رنيم : عادي ما بجتمع فيا كتير بس ظريفه البنت

ام مصعب : ايه منيح طمنتيني

رنيم : ليش مرت عمي ؟

ام مصعب : لا ولا شي حبيبتي بس بدنا نخطبها

رنيم : لمين ؟ لسعيد ؟ بس سعيد كتير صغير

ام مصعب : لا كنتي .. بدنا نخطبها لمصعب ... جوزك
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات