القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء الثاني من رواية أمسكي بيدي وأعيديني . - أمل بين الصخور 2019

الجزء الثاني من رواية أمسكي بيدي وأعيديني . - أمل بين الصخور  2019

لما اجى وائل فتحت عيوني على وسعهن ما كنت قادرة صدق المنظر الي شفتو كان منظر ما بينتسى تراجعت خطواتي لورا وتخبيت بالزاوية كان بدي صرخ بدي ابكي ما بعرفي شو بدي اعمل!.

كان عم يترنح يمين ويسار وأول ما دخل صارت ريحة الغرفة بتقرف ما كنت قادرة صدق انو وائل عم يشرب

كانت كل مالها خطواتو عم تقرب لعندي لحتى وعاني صوتو الي كان مو مفهوم بسبب الشرب

وائل. شبك وليك ليش هيك متخبة
انتي خايفة مني...انا كشفتك خايفة مني ههههههه
اصلاً انا ما بحبك فهمتي ههههه بلا حب بلا بطيخ

رمى حالو عالتخت وصار صوتو يختفي شوي...شوي نام

حبست وشي بأيديي وصرت أبكي ليييش؟!
شو الي خلاه يلجأ للحرام بهي الطريقة
كنت حاسة حالي عم بختنق عم موت عالبطيء
وكأنو بهاللحظة العالم كلو وجه سلاحو ضدي...

ما بعرف كيف نمت وكيف غفيت عيني بس وعيت على صوت حماتي فتحت عيوني بصعوبة كنت لساتني عنفس القعدة وراكية راسي على رجليي حاسة جسمي مكسر تكسير

ام وائل. امل يا امل يالله فيقي عملي فطور

امل. يالله مرت عمي قايمة

ام وائل. استعجلي ما تضلي سنة

امل. حاضر

سحبت نفس عميق وتطلعت عالساعة كانت لسا الساعة 7 بس مضطرة فيق بهالوقت كل يوم مشان ما تغضب عليي مرت عمي
بدلت تيابي عالسريع وتطلعت عوائل كان في جواتي حزن وقهر كبير كتييير كتمتون جواتي وطلعت

كانت مرت عمي قاعدة بالصالون هي وعمي
أمل. صباح الخير

ام وائل. قصدك مسالخير انتي كل يوم بدك تجننيني لتفيقي

أمل. مرت عمو لسا الساعة سبعة

ابو وائل. تركيهون ام وائل هاد الجيل بيحبو ينامو مو متلنا تركيهون عراحتهون صباح النور عمي

ابتسمت بوجهو وهزيت راسي

برمت بوزا وعكفت حواجبها ام وائل. بالله تركيهون عراحتهون والبيت الي بدو شغل والفطور مين بيعملو وبنتا الي بتفيق بكير مين بيغيرلا وبيطعميها

أمل. طيب مرت عمي هي فقت رح سوي فطور

تركتا ورايي معصبة وما رديت عليها ما كان ألي نفس لرد ودافع عن حالي عملت فطور عالسريع وطلعت

أمل. مرت عمي انا جهزت الفطور رح صحي وائل وارجع

ام وائل. تركي نايم اكيد تعبان مبارح ما رجع من الشغل لأيمت

ضحكت جواتي اي تعبان كتير هه

ابو وائل. لاء صحي بدي احكي معو

أمل. حاضر

فتت عالغرفة كانت بنتي سعاد لساتا نايمة ووائل مبلش يصحى قربت من سعاد وبستا من جبينا

أمل. قوم اصحى بيت عمي عم يستنوك عالفطور

وائل. اووف يالله حاسس جسمي فارط ومالي حيل قوم

أمل. هه شي طبيعي

عكف حواجبو بتوتر وائل. شو قصدك؟

أمل. قصدي واضح يعني الي بيجي بنصاص الليالي من الكزينوهات وعم يتلولح يمين ويسار شي طبيعي يكون جسمو فارط

مسك ايدي وسحبني لعندو حتى صرت بحضنو
أمل. وائل بعد عني كرهانة حالي

وائل. انااااا

أمل. انت شوو!!

وائل. انا أسف أمل صدقيني هي اول مرة

صرت اشهق ودموعي ينزلو عخدي أمل. شو هي أسف وين بصرفها انا اعتذر من رب العالمين مو مني

وائل. صدقيني ما كنت بدي أشرب بس رفيقي ضل وراي ضل وراي لخلاني أشرب وصار الي صار

اشرت عراسو ودموعي مغرقين وجهي أمل. لك هاد وين كان لك ما بتعرف انو هالشي بيغضب رب العالمين لك شي حرمو رب العالمين كيف بتتجرأ وبتعملو

صار يحكي بتوتر وائل. انا عنجد ما كان بدي يصير هيك صدقيني سامحيني وبوعدك هالشي معد يتكرر

أمل. مبارح لما شفتك هيك قلتلي ما بحبك كان منظرك ما بينتسى وائل انت سببتلي شرخ بقلبي ما بيروح

وائل. اسف...اسف والله انا ندمان

أمل. ان شاء الله
مسحت دموعي بطرف أيدي. عمي بدو ياك طلاع شوفو قال بدو يحكي معك

صار يحكي بتوتر أمل. قلتيلون شي سألوكي عن شي؟!!

هزيت راسي بسرعة أمل. مستحيل افضح جوزي

باسني من جبيني بدل تيابو وطلع قربت من بنتي سعاد وضميتا كتير كانت قطعة من قلبي وحتى هي ما سلمت منهون شو كان جاي عبالي سميها نغم
بس مرت عمي أصرت تسميها سعاد عأسمها ووائل ما حب يزعل أمو

بدلتلا تيابا وطلعنا ومن اول ما فتحت الباب استلمتني مرت عمي

ام وائل. شو مو من مستواكون تفطرو معنا انتي وجوزك

أمل. لا مرت عمو القصة مو هيك بس وائل عذبني لفاق وبدلتلا تيابا لسعاد ما حسيت بالوقت

ام وائل. فطري بنتك بسرعة جايين بيت سلفك يتغدو عنا اليوم

فطرت سعاد وقمت اشتغل البيت بالرغم انو حماتي بتساعدني بشغل البيت الا انو كان اغلب حمل البيت عليي بيجي أخر النهار فارطة من التعب مالي نفس على شي كان بيت عيلة الي فايت والي طالع عكيفو وما بتنزت غير بضهري وفوق هاد كلو لا حمداً ولا شكورا

كنت حاسة حالي مخنوقة كتير لأيمت رح ضل على هالوضع جهازي كلو لساتو مصفوف بالخزن ما لبست منو شي كان لبسي تحركاتي تصرفاتي وكل شي بعملو محسوب عليي بهالبيت

سحبت نفس عميق وكملت شغلي حتى وائل متغير عليي ما بيرجع لل 11 المسا ما بيرد عأتصالاتي وحتى لما بيكون موجود بحسو بعيد ومو معي!!

بعد ما خلصت شغل البيت فتت عغرفتي وتمددت عالتخت كنت منيمة سعاد بحضني

كنت مخنوقة كتير مسكت موبايلي ودقيت للين

أمل. لينو كيفك

لين. اهلين أملي انتي طمنيني عنك

أمل. اوووف عايشين

لين. يعني مانك منيحة
طمنيني شو صار بموضوعنا عملتي الي قلتلك عليه

سحبت نفس عميق أمل. صرلي 3 ايام عم أرسم عضهرو بقلم الحمرة

لين. ايي وشو صار

أمل. هه عم ينمسح ما عم لاقي شي

صارت تحكي بتوتر لين. هه شو عم تحكي ليكي يمكن عم ينمسح من العرق يمكن هالخطة طفولية شوي

هزيت راسي بخيبة أمل. رسمت نفسون عضهري صرلا يومين وما نمسحت

لين. ليكي ما فينا نحكم عشي من دون ما نشوف لازم نلحقو ونشوف بعينا

أمل. ما فيني اتأخر عالبيت اكتر من ساعة

لين. والحل!

أمل. الحل تلاقيلي خطة من خططك أطلع من هالسجن لاني رح انفجر مو قادرة فكر بشي لين

لين. طيب لا تخافي رح طالعك وتشوفي بعينك انو وائل مستحيل يخونك شو نسيتي قديه بيحبك

سكرت الخط مع لين وشردت بمخيلتي صرت اتذكر حبنا لبعض صرت اتذكر ايام خطبتنا وعرسنا
وقصة عشقنا

.................................................

ضبيت العشا ورحت لعند مرت عمي كنت عم بتضاهر التعب
أمل. مرت عمي انا ضبيت العشا ونيمت سعاد رح فوت ارتكي حاسة حالي تعبانة وراسي عم يوجعني كتير

ام وائل. يعطيكي العافة روحي نامي

ابتسمت لكلمة يعطيكي العافة وفتت عغرفتي

فقت تاني نهار الصبح تطلعت جمبي كان وائل نايم سحبت نفس عميق وقمت من عالتخت

سويت الفطور بسرعة قبل ما أسمع حكي من حماتي وفيقت الكل لحتى يفطرو
تجمعنا عالسفرة كلايتنا

تطلعت بوائل ووجهت حديثي ألو أمل. وائل اليوم بدي روح لعند لين

هز براسو بمعنى الموافقة مرت عمي كانت عم تتزاور فيني وكأنو مو عاجبها

ام وائل. ما بتطلعي من البيت قبل ما تخلصي كل الشغل وما بتطولي اكتر من ساعة

هزيت راسي بأيجاب أمل. حاضر مرت عمي

بعد ما خلصت فطور ضبيت البيت بسرعة وجهزت حالي ولبست سعاد

أمل. مرت عمي انا طالعة بدك شي

ام وائل. لا تطولي

هزيت راسي أمل. تمام

كان هالتشديد والحرص من مرت عمي عم يخنقني ووائل ما كان يحب يزعل أمو مشان هيك شو ما قالت أمو بأيدها كانت نظرتهون للكنة كعبدة ولازم تسمع كل شي بيقولو اوقات ما بلوم مرت عمي لانون هنن كانو عايشين هيك واكيد كانت حماتها تعاملها متل ما عم تعاملني هلق

سحبت نفس عميق وكملت طريقي لوصلت لبيت اختي كنت أتحسر عحالي أختي عايشة بنفس المنطقة وما بيخلوني روح لعندا كتير دقيت الباب واول ما فتحتلي زتيت حالي عليها وصرت ضمها

لين. لهالدرجة مشتاقتيلي

أمل. لاء بس مخنوقة كتير

لين. لاء وبكل وقاحة عم تقوليها
فوتي فوتي خليني أحسن منك

أمل. لاء دخيلك ما معنا وقت هي سعاد ديري بالك عليها منيح ومتل ما اتفقنا مبارح ادا طولت اكتر من ساعة ونص ساعتين بتروحي عبيت عمي مكاني

شلحت سنسالي الي عليه حرف أسمي وعطيتا ياه. لا تنسي تلبسي

حطت ايديها عخصرها لين. وكيف رح تلبسي العباية بالشارع يعني

أمل. اووف يعني لازم كنت نسيانة

فتت لعندا بدلت تيابي بسرعة ولبست عباية سودة وغطيت وجهي بالكامل ما عدا عيوني

لين. اختي ديري بالك عحالك متل ما بتعرفي الدنيي حرب كل شوي طمنيني عنك

هزيت راسي أمل. لين متل ما قلتلك مشان الله ما بدي ننفضح فوتي من باب غرفتي البراني وحبسي حالك بالتخت وادا اجت مرت عمي عملي حالك مريضة
صرت احكي بتوتر. انا اصلاً مبارح مهدت الموضوع عملت حالي انو راسي عم يوجعني وهيك

لين. لك لا تخافي مستحيل ننكشف لك انا وانتي نسخة طبق الأصل عن بعض

أمل. اووف ان شاء الله
ليكي هي التياب الي بدك تلبسيهون وهي مفتاح الباب البراني

نزلت لمستوى سعاد أمل. حبيبتي لا تعذبي خالتو انا ما رح طول ماشي

سعاد. ماشي ماما بس ليش هيك لابسة متل تيتة

أمل. حبيبتي هيك تغيير

بستا من جبينها وطلعت رغم انو مستحيل انكشف بس كان الخوف متملكني وانا شاردة مرقت تكسرة اجرة بلا ما انتبه
أمل. اووف مرقت

ضليت واقفة شوي لمرقت وحدة تانية وقفتا وطلعت

السائق. لوين اختي

طلعت ورقة من جزداني وعطيتو ياها
أمل. لهاد العنوان

طول الطريق كنت صافنة ما بعرف شو عم ينتظرني وصلنا للمكان الي بيشتغل في وائل ووعيت عصوت الشوفير

السائق. اختي وصلنا

أمل. آااه اي اخي هو بيخلص شغلو بعد عشر دقايق بعد ما يخلص شغلو بدنا نلحقو تمام

السائق. مين هو؟!

أمل. جوزي

السائق. بدك تلحقي جوزك!

حسيت حالي تلبكت وما عرفت شو جاوبو وكأنو الكلمة طلعت من تمي بالغلط سحبت نفس عميق لأسترجع قوتي أمل. اي

ضليت راقب المحل الي عم يشتغل فيه لحتى طلع بعد عشر دقايق

أمل. اخي ها هو ليكو بعد شوي رح ياخد تكسي ونحنا منلحقو

السائق. تمام اختي

ضلينا واقفين شوي لحد ما اخد تكسي ولحقناه كان بدني كلو عم يرجف باللحظة الي وقف فيها قبال بناية كنت رح استسلم...
رح أضعف...
كنت رح لف وأرجع ما بدي أكتشف خيانتو ...
بدي يبقى حبيبي وابو بنتي ما بدي تتغبش صورتو بنظري ...

كنت عم بحكي بصوت عم يرجف أمل. اخي يعطيك العافية انا رح انزل هلق ادا بتحب اعطيك اجرتك او بتستناني لأرجع

السائق. رح أستناكي

أمل. تمام

نزلت بالسيارة وقلبي عم يدق بسرعة شفت الشقة الي فات عليها وائل بس لسا جواتي عم ينكر عم يرفض الشي الي عم يشوفو بعد عشر دقايق قدرت استجمع انفاسي ودقيت الباب

فتحلي الباب تطلعت عليه من فوق لتحت رجف بدني عم يرجف لانو هاللحظة الحاسمة بالنسبة لألي يمكن يكون هاد بيت رفيقو
تجاهلت صوتي الداخلي وقلت بصوت مهزوز طبعاً ما نسيت غير بحة صوتي لحتى ما انكشف
أمل. هون المدام!...#يتبع
....................................................................
وكأن عيناي تنكر ما ترى وأذناي لا تصدق ما تسمع وكأن قلبي من تلقاء نفسه يخدع.
..................................................................
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات