القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء الخامس من رواية أمسكي بيدي وأعيديني . - أمل بين الصخور 2019

الجزء الخامس من رواية أمسكي بيدي وأعيديني . - أمل بين الصخور  2019
الجزء الخامس...........

طول الطريق كانت عم تحكي ما وقفت عن الحكي ولا ثانية كنت عم راقب حركاتها الطفولية بحب آااخخ لو ارجع طفلة وما حس بكل شي حواليي

فجأة صحاني من شرودي ضو سيارة سطع بوشي وزمر تطلعت حواليي ما لقيت سعاد بنتييي وين راحت كنت عم بتلفت يمين ويسار ودقات قلبي تجاوزت الألف

سمعت صوت صرختها وطلع صوت قوي كان مغمى عليها عالأرض غرقانة بدمها من شوي كانت ضحكاتها معبية المكان كنت ماني قادرة صرخ حاسة حالي بكابوس عم بتلفت يمين ويسار لحتى اصحى منو ما عم بستوعب الشي الي صار

كل هاد كان بجزء من الثانية وقعت عالأرض وصرخت صوت تعبا بزوايا الحي
أمل. سعععععععااااااااااااااد بنتي
يالله يااااااارب

..................................
"ماما انا بحبك كتير ما قلتلك ما تبكي"
................................
"ماما اقرالك قرآن مشان تطيبي"
...............................
"تيتا لا تفيقي ماما حرام مريضة انا بساعدك بالشغل"
..............................
"مامااااااا"
صرخت بهالكلمة قبل ما تطلع روحها

.................................................................
صغيرتي منذ قليل كان صوتها يتوسد ساحات قلبي وها هي الأن تتوسد ساحات الموت...ها هي الآن تسحب آخر أنفاسها وتتخرج من مدرسة الحياة ،سرقت حزني فسُرقت منها الحياة ...كم روت تلكَ الصغيرةُ قلبي الضمأن وهاهي الآن تروي الأرض بدمائها الطاهرة ها هي الآن تزفُ لعرشِ موتها بالأبيض الذي طالما حلمت برأيتها فيه ولكن بشكل آخر.
.................................................................
لم تجرأ شفاهي بأن تنطق ولم يقوى جسدي بأن يضمها إليه وكأن جسدي من قوة الآلم قد تخدر
.................................................................

اتجمعو الناس حواليي وصارو يسحبوني ما كنت عم بستجيب معهون ما كنت عم بسمع كل الي عم فكر فيه انو قطعة من قلبي عالأرض

اصوات الناس ،صريخ ،صوت سيارة الاسعاف كان عقلي عم يتجاهل كل هالندائات لحد ما قربو لياخدو بنتي من بين ايديي صرخت صوت خلا كل الحي ينقز

بعدوني عجنب وحطو بنتي بسيارة الأسعاف
ما قدرو ينقذوها وماتت ...انخطفت خطف من بين ايديي كنت بين مصدقة وماني مصدقة

قربت من وجها المشوه بالدم وضميتو لصدري
أمل. فيقي يا روحي فيقي مشان الله بلا مزحك الغليظ بعمل الي بدك ياه وعد مشان الله لا تروحي...لاااااااء يا ربي قلبي فرط يالله

صرت الطم عوشي ولسا ما عم استوعب أمل. مشان الله لا تتركيني مشان الله ما تروحي ما ضللي غيرك ...اكيد هاد كابوس أكيد

يا ريت كان كابوس ...يا ريت !!
سحبها الموت من بين أيديي بغصب العني بعد ما صارت تحت التراب كانو متوقعين صرخ أبكي افضح الدنيا بس كنت عكس هيك تماماً كنت صامدة متجمدة عن الاحاسيس والمشاعر

اجى وائل تاني يوم عالبيت بعد ما سمع الخبر كانت صايبتو نوبة هستيريا عم يلطم عحالو لأنو عرفان ومتأكد انو هو السبب بيلي صار وكأنو قتل بنتو بأيدو كان عم يبكي متل الولاد الصغار

فات لعندي عالغرفة لقاني عم بقرا قرآن قرب مني وضمني وصار يبكي

وائل. أمل...سعاد بنتنا ماتتت لك كيف هيك كيييف!

هزيت راسي بسرعة وحطيت ايدي عتمو مستأنفة الي قالو أمل. هششش اوعك تقول هيك سعاد ما ماتت مستحيل تكون ماتت حتى لو كلكون قلتولي ماتت ما رح صدقكون

وائل. آاااخ يا ربي قلبي فرط ...شو هالأمتحان يا ربي دخيلك أمل حاج تكابري عحالك بنتنا خلص راحت

رجعت هزيت راسي ونزلت دمعة كنت حابستا بعيوني أمل. سعاد لساتا عايشة بقلبي ومستحيل تموت لسا صوتا بأذاني وصورتها مستحيل تفارق خيالي

هون حس حالو هستر ضمني لصدرو وصار يبكي من دون وعي ومافي عتمو غير كلمة "انا السبب"

رغم كل القهر والموت الي عم عيشو رفعت راسو لعندي وتطلعت بعيونو
أمل. ما بدي تبكي!
بدي تدعيلا تختملا قرآن تصلي هاد الشي الي بيفيدها اما البكي ما بينفع

....................................................................
مضى شهران على اختفاء القمر ومنذُ ذاك الوقت فقدت الدنيا ضيائها وضاعت من الأشياء ألوانها أصبحت الحياة قاتمة ،سوداء وكأن الحياة ماتت في ضلع الحياة
....................................................................

بعد شهرين من وفاة سعاد فقد البيت ضحكتو واختفت البسمة من عوجوه الكل كنت كل ما اخلص ختمة قرآن بلش بيلي بعدها كانت الصلاة وقراءة القرآن الشي الوحيد الي بيروي روحي لحتى ما تذبل
اما وائل الأمر صار اسوء معو بيختفي عالبيت ايام يا اما بيرجع سكران او عم يشرب مخدرات كان هالشي عم يزيد الغصة بقلبي بدال ما يتقرب من ربنا بالهمصيبة عم يبعد اكتر

فاتت لعندي حماتي وبأيدها صينية قهوة

سكرت القرآن وقلت "صدق الله العظيم"

أمل. اهلين مرت عمي

ام وائل. كيفك بنتي

سحبت نفس عميق ونزلت عيوني عالأرض أمل. ماشي حال عايشين متل مانك شايفة

ام وائل. لايمت !!
لازم تنسي وكمان تعطي وائل فرصة

أمل. ما بأيدي يا مرت عمي صدقيني ما عم بقدر صوت سعاد ما عم يروح من بالي والماضي متعشبق جواتي وما عم يتركني حتى وائل ما عم بقدر سامحو

ربتت عكتفي وصارت تحكي بأسا ام وائل. انا ابني عم يضيع من بين ايديي عم بخسرو يوم بعد يوم

صارت تبكي. ادا ما وقفتي جمبو ودعمتي رح نخسرو ما بدي اخسر ابني انتو مفكرين انو ما عم نشوف بس نحنا شايفين وحاسين وائل عم يضيع حالو

أمل. طولي بالك مرت عمي انا شو فيني اعمل

مسحت دموعها ام وائل. تقربي منو فهمي انو الي عم يعملو غلط وما بيصير فهمي انو نحنا منحبو

ربتت عأيدها. بوعدك احكي معو بس ما بوعدك ابقى

المسا اجا وائل متل العادة مانو صحيان جسمو عم يتلولح يمين وشمال والعرق عم يتصبب من جبينو نفس المنظر بشوفو كل يوم بعد وفاة سعاد بيكسر كل شي بالغرفة وبينام
خبيت راسي تحت الحرام وصرت أسمع صوت التكسير وانا ميتة رعبة

فقت الصبح كانت الغرفة كلا فوضى وائل نايم عالكنب والمراية مكسرة عالأرض والجرارات مكسرة المنظر كان مرعب استنيتو شوي لبلش يفيق جلس حالو وحط ايديه عراسو بأنزعاج اكيد من الشرب

أمل. وائل!

تطلع ناحيتي وهز راسو بأستفسار

أمل. مبارح رجعت عالبيت سكران وكسرت الغرفة

بأستهتار وائل. هه مو كل يوم برجع عالبيت سكران شو الي اختلف

سحبت نفس أمل. ليش هيك عم تعمل بحالك

وائل. لأني انا السبب بموت سعاد

حطيت ايدي عتمي وشهقت من الي سمعتو أمل. ككيف يعني انت السبب سعاد دعستها سيارة

وائل. وما سألتي حالك مين سايق السيارة!!

أمل. وائل مشان الله هبطلي اعصابي احكي بسرعة

سحب نفس عميق وتردد كتير قبل ما يحكي وائل. انا هربت من البيت قبل موت سعاد صح؟!

أمل. اييي

وائل. بتعرفي ابو الملوك الي ساكن بالمدينة

أمل. اي بسمع عنو

وائل. مرة اول ما تعرفت عسلام اضطريت عمبلغ من المصاري وما رضي حدا يديني اضطريت اخدو من ابو الملوك ومتل ما بتعرفي الي بدين منهون لازم يرجع ضعف المبلغ

بلعت ريقي لما سمعت بسلام أمل. وبعدين؟!

وائل. اتدينت منو مبلغ كبير ولما بلشت اشرب وحشش صار المبلغ يكبر اكتر واكتر لحد ما خلصت الفترة المحددة لرجع المصاري وانا ما معي ولا ليرة

هربت لحتى اخلص منهون ولحتى ينتقمو مني ويعلمو عليي انتقمو من بنتي

وسعت حدقة عيني وكنت ما عم صدق الي سمعتو
أمل. أنتتت شو عم تحكي؟!!

وائل. متل ما سمعتي...انا الي قتلت سعاد بأيديي هدول

صارو دموعي يشرو من دون ما احكي او تمي ينطق بحرف واحد انصدمت من الي سمعتو حسيت الدنيي عم بتلف فيني
صار صوتي يرجف أمل. ييعني أبو الملوك هو الي قتل بنتي

وائل. انا صدقيني ما تخيلت يصير هيك هو وجماعتو بالعادة ادا ما حصلو المبلغ بيقتلو صاحب العلاقة ما بيقتلو حدا غيرو ...فكرت ادا بهرب بتنحل كل الأمور
صار يكتم دموعو. يا ريتني انا الي متت بدالها يا ريت

شديت عقبضة ايدي بقوة أمل. انت وقف هالسم الهاري وبيكفي

رفع راسو لفوق وائل. انا عم بنتقم من حالي فيهون

أمل. بس انت هيك عم تقتل حالك وعم تقتل اهلك وحتى بنتك الي ماتت

وائل. هههه انتي مفكرة بهالسهولة فيني بطلو انا أدمنت

.....................................................

بطريق الحياة لما بيبطل يبين شي لقدام لازم نوقف ...
لما نعرف انو مافي هدف نوصلو بهالممر لازم نغيرو...
في بعض طرقات منكون ماشينها بحب ما بدنا نوقف فيها لانو كتير حبيناها بس لما بتتغير وبتختفي شوي شوي بيجبرنا القدر نعلن النهاية ...
احياناً بتكون النهاية هي الحل الوحيد لنقدر نكمل ...ومنكون مجبورين نختار النهاية

لما عرفت انو علاقتي مع وائل ما رح توصل لهدف اخترت النهاية ما اخترتا عن قناعة لاء القدر هو الي اختارها وأجبرني امشي فيها

كنت ناطرة وائل ليجي عالبيت وخبرتو انو بدنا نحكي غمضت عيوني وسحبت نفس لأستجمع قوتي لما سمعت طبقة الباب

وائل. مسالخير

أمل. مسالنور

وائل. قلتيلي لازم نحكي

هزيت راسي أمل. ايي لازم نحكي وائل
تطلعت بعيونو وسألتو. لأيمتا بدنا نضل هيك؟!

قعد عالكنب ورجع ايديه لتحت راسو وائل. لأيمتا ما بدك انتي الي بتختاري هالشي مو انا

جمعت كل قوتي وشتت نظري عن عيونو مشان ما أضعف
أمل. انا اخترت النهاية...وائل نحنا لازم ننفصل

مسك ايديي وتطلع بعيوني وائل. كنت متأكد انو رح يجي هاليوم ورح اسمع هالكلام حتى لما اليوم اتصلتي فيني وقلتي لازم نحكي عرفت بشو

انا من قبل كنت مجهز كتييير حكي لحتى ما اسمحلك تبعدي كنت مجهز حكي لخليكي تسامحيني بس هلق ما بقي شي
ما ضل حكي ولا وعود فيني أوعدك فيها انا هلق بدي تبعدي عن وسخي وتتركيني بقي شي واحد بس

شد عأيدي وقربها عقلبو وائل. هاد لهلق لساتو بيحبك لهلق لساتو بيعشقك ومستحيل ينساكي

سحبت ايديي منو بتوتر أمل. الي بيحب مستحيل يخون وائل

وائل. اناااا

قاطعتو أمل. مافي داعي تبرر وائل مافي داعي

وائل. انا مستعد طلقك بس بشرط رح اسألك سؤال وبدي تجاوبيني عليه بكل صراحة انتي لساتك بتحبيني

ضحكت ضحكة مسخرة أمل. هههه انا مشاعري اتجمدت بطلت حب وبطلت أكره ليك وائل انت من جواتك حدا كتير منيح وبتعنيلي كتير عنجد بس ما فيني قلك لساتني بحبك ولا حتى بكرهك

هز راسو بحركة سريعة وكأنو ما اقتنع

أمل. وائل بيكفي تدمر حالك لا تخلي الوسخ الي برا ياكلك من جوا بدي ترجع وائل القديم متأكدة جواتك حدا كتير منيح

ضحك بمسخرة وائل. هالحياة الوسخة احياناً بتجبرنا نتفاعل معها لنقدر نعيش

أمل. بدي ياك تسامحني!

وائل. على شو ما انتي الي لازم تسامحيني

نزلت دمعة هاربة من عيوني مسحتا بطرف ايدي بسرعة
أمل. على كل شي على الي عملتو والي ما عملتو بدي تسامحني على ذكرياتنا الحلوة الي ضلت معلقة

طالعت شنتي وطلعت من الباب كنت عم جر خيبتي آلمي ذكرياتي الي كنت عم عيشا هون مسحت دموعي لما شفت حماتي واقفة ومتكتفة عند الباب

ام وائل. خلص!!
رايحة؟

هزيت راسي امل. اي مرت عمي رايحة

ام وائل. يا ريت فيني امنعك!
يمكن رح تستغربي من الي رح قولو لانو اول مرة بتسمعي بس انا الله ما طعمني بنت وكنتي متل بنتي عالزبط رح نشتقلك كتير

قربت منها وضميتا أمل. كنت حاسة بهالشي مرت عمو وانا رح اشتقلكون كتير ديرو بالكون عحالكون وسلميلي ععمي

ام وائل. الله معك

أمل. سامحوني!

..........................................................

بعد شهر وصلو اوراق طلاقي كنت قاعدة قبال المراية وعم سرح شعري وعم بسأل حالي مين هي؟؟
ملامحي باهتة ،عيوني ذبلانين وشعري متقصف
كنت وحدة تانية وحدة عم بتعد انفاسها بالدقيقة وبالثانية وكأنها عايشة وهي على قيد الموت
كنت صلبة وهشة بنفس الوقت

مسكت المقص وصرت قص شعري لحد ما وصل لعند رقبتي كان الشعر عم ينزل عالأرض بأنسياب وصوت احتكاك المقص مع الشعر عم يعمل صوت مزعج وقفت ورايي وصرخت هداك الصوت

لين. وقفي شو عم تعملي

قصيت آخر خصلة ووقعت عالأرض التفتت لعندا بأبتسامة باهتة أمل. متل مانك شايفة

لين. لك ليش عملتي هيك لييش؟

صرت أضحك بهستيريا أمل. مو هو بيحبو بدي اتخلص من كل شي بيحبو

سحبت المقص من ايدي وصارت تقص شعرها بنفس الطريقة
أمل. لك انتي شو دخلك ليش عم تقصي شعرك

دمعو عيونها وصارت تبكي لين. ما بدي أختلف عنك بشي حتى الوجع رح نتقاسمو بالنص ما رح أسمح لتوأمي تتوجع لحالها

قعدت عالتخت وصارو دموعي يشرو من دون ما حس كنت مخنوقة كتير
أمل. انا عملت شي كبير كتير ما بعرف ادا ربي رح يسامحني عليه ...وائل مستحيل يسامحني!!...#يتبع

....................................................................
نظرتُ إلى ذاتي فلم أرى شيئاً منها رأيت فتاة أخرى لم أعرفها صلبة أم هشة كانت تجر خيباتها وتتجرع ألمها بكأس القدر رأيتها مشتتة تبتسم للزمان تارة وتنهال بالهموم تارة أخرى.
...................................................................
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات