القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

الجزء 15 : ذئب لايأكل إلا الأرامل .. 🌹 رواية ذئب تخصص ارامل 🌹

رواية ذئب تخصص ارامل
البارت الخامس عشر
للكاتب المصري محمد مالك
تمر اميرة بأصعب لحظات حياتها داخل قسم الصحة النفسية بمستشفي زوجها الدكتور عبد الباسط .. تنطوي علي نفسها وامتنعت عن الطعام والكلام نهائيا وبدا جسدها هزيلا نحيلا ولونها شاحبا والام تجلس معها يائسة حزينة تقشر لها برتقالة عسي ان تأكلها فهي تحب البرتقال جدا
الام .. كلي دي يا بنتي عشان خاطري
اميرة تهز رأسها ب لا
الام .. ده البرتقان اللي انتي بتحبيه !!
اميرة لا تجيب فقد زهدت كل شئ رغبة منها في الموت حتي تتخلص من كل آلامها ومعاناتها
الام .. وبعدين يا اميرة !! انتي كدا بتموتي نفسك بالبطئ !! طب عشان خاطر اللي في بطنك .. هو ذنبه ايه تموتيه معاكي ؟!! يا حول الله يا ربي .. ياريتني ما كنت وافقت علي جوازك منه وانا عرفة انه ممكن يحصلك كدا !!
اميرة تنتبه عند سماع تلك الجملة تنظر الي امها في دهشة وقد اتسعت عيناها الذابلتين والام ترتبك فقد تفوهت بتلك الكلمات دون قصد ولكنها الحقيقة تحدث بها لسانها رغما عنها حتي ينفضح امرها امام ابنتها
اميرة .. انتي قلتي ايه حالا ؟!!
الام .. سامحيني يا بنتي انا السبب في كل اللي بيحصلك ده
اميرة ..هو انتي كنتي عرفة ان كل دا هيحصلي من الاول ؟!!
الام .. انا كنت عرفة ان في حاجة غلط .. بس غالطت نفسي .. ومصدقتش كلام ايناس ليا
اميرة .. مين ايناس ؟!!
الام .. المستشارة ايناس عبد العاطي مراته اللي قبل منك الله يرحمها .. قالتلي كلام كتير وانا مصدقتوش .. لكن كل يوم كان بيمر بعد جوازك منه اكدلي كل كلمة قالتهالي .. انا هقلك كل حاجة يا بنتي
اميرة تضع يدها علي فم امها لتمنعها من الكلام
اميرة .. لا .. ابوس ايدك انا مش عايزة اعرف حاجة .. دا شايفنا وسامعنا دلوقتي .. هيقتلك .. صدقيني هيقتلك يا ماما .. دا بيقتل اي انسان بيحاول يقلي الحقيقة .. قومي امشي بسرعة من هنا .. ارجوكي امشي
وفجأة يقتحم الغرفة عبد الباسط دون استئذان وينظر بعينان يشع منها شرار الغضب العارم الي والدة اميرة ويقول
عبد الباسط .. منورة يا حماتي .. واظن قعدتك طولت اوي ونفسك تروحي !!
اميرة تنهض من علي سريرها بسرعة تقف امام امها وتجعل امها خلفها لتحميها من عبد الباسط
اميرة .. انت قصدك ايه ؟!! الا ماما انت سامع .. هي مقالتش حاجة ومش هخليها تقول حاجة ابدا ومها اتكلمت انا مش هسمعها اصلا .. سيب ماما تروح يا عبدو .. ارجوك متأذيهاش
وفجأة تلقي الام برأسها علي كتف اميرة وفمها ينزف دما .. اميرة لا تصدق
اميرة .. ماما !!
والام تسقط علي الارض فاقدة للوعي
اميرة بهيستريا شديدة .. ماما !! .. لا لا !! انت قتلتها ازاي ؟!! انت مقتلتهاش صح ؟!! قول يا عبدو انك مقتلتهاش !! حرام عليك دي امي ؟!! انت ايه يا اخي معندكش رحمة دا انا مخليتهاش تتكلم عشان متتأذيش !! ثم تصرخ بصوت عالي يهز ارجاء المكان وتقول .. ماما
ثم تلمح السكين الذي كانت تقشر به امها البرتقال فتنظر الي عبد الباسط نظرة غضب ويبدوا انها عزمت علي شئ ما ...
ماذا فعلت وما الذي حدث لامها بالضبط ؟؟!!
باقي من الرواية خمسة اجزاء هينزلوا مرة واحدة لو عملت مشاركة في 3 مجموعات .. تحياتي الكاتب المصري محمد مالك.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات