القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث الروايات

رواية العنقاء كاملة : الجزء 14: رواية تاريخية تحدثت عن إنتصار المقاومة في غزة ما بين فترة الحكم العثماني و الاحتلال الفرنسي.

رواية العنقاء كاملة : الجزء 14:  رواية تاريخية تحدثت عن إنتصار المقاومة في غزة ما بين فترة الحكم العثماني و الاحتلال الفرنسي. للكاتب عبد الكريم السبعاوي في 1942  المولود في حارة التفاح بمدينة غزة لأسرة فقيرة لكنها حفية بالعلم والثقافة
----------------
وضعت فاطمة ابنتها البكرية نعمه في بيتهم بالحارة .. ورغم أن البدو يفضلون الولد
الذكور على البنات إل أن يونس فرح بها فرحا" عظيما" .. وفي أسبوع نعمة أولم للحارة
 . وليمة كبيرة .. ذبح فيها عشرة أكباش سمان
 : قال نظمي أفندي الكلغاصي لسالم
ماذا سيفعل نسيبكم عندما تلد له فاطمة ولدا" .. وال ما شبعت الحارة لحما" قبل هذا -
. اليوم
هذه ليست حكاية ولد أو بنت يا نظمي أفندي .. الحكاية أنه يريد أن يشتري الحارة -
 . بهذه الوليمة
رأيتك تسرع إلى تهنئته وتتربع على أول منسف .. هل اشـتراك أنت أيضا" ؟ -
كنت أجامل عمي .. ول اريد أن يظهر أمام صهره وكأنه مقطوع من شجرة .. -
 . فيطمع به
 . والعباءة التي خلعها عليه .. رأيتك فرحا" بها كأنك ظاهر العمر في زمانه -
هل كنت تريدني أن أرفضها وأجاهر بعداوتي لرجل يخشاه حتى الباشا في الدبوية .. -
 . شعرة من دقن الخنزير بركه
خنزير .. الرجل الطيب الذي أعزكم وأعز الحارة بمصاهرته خنزير ؟ أنا ذاهب الن -
 . غلى المضافة .. لعلني أجده هناك وأرى إن كان حقا" كما تقول
 . هبط قلب سالم إلى ركبه .. فهذا النذل لن يتورع عن النميمـة .. لحـق به
قبل أن تشي بي تذكر أنني كتمت دورك في الوشاية بالعامري .. ولم أبلغ أهل الحارة -
بما تؤلف فيهم من الهجاء عندما تدور برأسك الخمر .. تلك القوال التي يتناقلها الناس
وتصبح عارا" على من قيلت فيه .. وسبة تلزمه إلى البد .. ألست القائل ( قلة الذوق
عند أولد خليل مرزوق ) .. فذهبت مثل" .. ثم ألست القائل ( ثلث ضرطات دايرة في
البلد .. واحدة في دقن إللي بصدق محمد سليم .. وواحدة في ذقن إللي بعامل النصيرات
.. وواحدة في ذقن إللي يناسب المراجعة ) . وإن من ذكرت كلهم متعطشون لمعرفة
القائل .. أما قصيدتك في هجاء كل أهل الحارة والتي تبدأ بالقول ألك الحمد يا رب في
زراعين المشاش زرعوا الزرع وإجا الزرعي وراهم شاش .. ولما تحاسبوا عند الخم
 . امتلت دقونهم فاش
 . لن أشي بك يا سالم .. بيننا عيش وملح .. فكف شرك عني -
 . دخل المضافة سويا .. ألقيا بالتحية .. ثم اتخذا مجلسهما في انتظار القهوة
كان جوهر يجتهد في تحميص البن .. وهي أهم مرحلة من مراحل صنع
 . القهوة .. وعليها يتوقف مذاق البن ونكهته
دخل يونس يحمل نعمة قبل أن تكمل الربعين .. لم يكن من المعتاد دخول أنثى
إلى المضافة حتى ولو كانت طفلة في لفائفها .. أنهى جوهر تحميص البن .. وضع
 . المهباش جانبا" حتى تفوج حرارته
 . ( تقدم يونس .. ناوله نعمة وهو يهتف ( هذا عمك جوهر
البوة شئ عظيم يا جوهر .. لماذا ل تتزوج وتصبح أبا" مثلي ؟ -
نظر جوهر إلى وجه الطفلة الملئكي .. قبلها .. احضللت عيناه بالدموع ..
أليست إبنة أخيه .. يونس بعطيها له أمام كل أهل الحارة كنوع من التكريم ل يخفي
 .. عليه
كرر يونس السؤال المفاجأة ؟
لماذا ل تتزوج يا جوهر ؟ -
هجم عليه عبيد الشيخ راكان وحملوه إلى ( الشق ) حيث جلس الشيخ ركان
ووجوه القبيلة .. كان في الخامسة من عمره .. وجد مريبيط الحلق يشحذ موسه
..حوله بعض أطفال العبيد يجأرون بالبكاء وقد انحسرت أثوابهم عن الركبتين والدماء
تسيل من افخاذهم .. صرخ صرخة هي جماع رعبه .. سمعتها النجاشي في الحريم
فاهتز قلبها .. كانت قد قضت خمس سنوات بينهم دون أن تفتح فمها بكلمة .. حتى
ظنها البعض خرساء .. لكن الصرخة زلزلت كبرياءها فأقبلت كلبؤة جريح .. رآها
العبيد الذين أمسكوا بتلبيبه .. تركوه وولوا الدبار .. وقفت أمام الشيخ راكان بقامتها
 : الماردة وقالت بعربية سليمة فاجأت الجميع
 . ل تفعلوا ذلك بأولد الملوك -
 : وقف كل من في المجلس مشدوها" .. قال الشيخ راكان
 . أنت تتكلمين إذن يا نجاشي .. تتكلمين لغتنا -
جاء يونس وفي يده قطعة الحلوى التي صنعتها له .. وسيفه الخشبي يتدلى على جانبه -
 : .. قال لبيه
 . ما ألذ ما تصنع النجتشي من الحلوى .. تذوق هذه -
أخذ القطعة لكها في فمه .. كان قرارا" صعبا" هذا الذي يطلب منه .. لكن
 : النجاشي ألحت
 . وفر جوهر من هذا إكراما" لسيدي يونس -
 : عاد العبيد يمسكون بجوهر .. هجم يونس على العبيد بسيفه الخشبي
 . لماذا تسحبون جوهر خلوا عنه .. خلوا عنه -
 . ضرب العبيد جاهدا" في تخليض جوهر منهم
 . اتركوه .. أتركوا أخي -
اهتزت نخوة الشيخ راكان .. يونس ..طفلة اليتيم .. كبر وصار يأمر وينهي ..
 . بعد أن تركته أمه المريضة للنجاشي تعنى به أكثر مما تعنى بولدها
 : أشار بيده للعبيد .. تركوا جوهر .. قال للنجاشي
 . عندما يكبر سنلحقه بالرعيان .. ل يجوز أن يبقى معك في المضارب -
 . ليكن -
 . احتضنه يونس وأخذ يمسح دموعه
 : كان جوهر مازال يتفرس في وجه ابنة يونس حينما دهمه السؤال من جديد
لماذا ل تتزوج يا جوهر ؟ -
هل يتزوج مرجانه .. إنها جميلة وعذبة وقد صارحته بحبها بعد أن تجاهل
: تلميحها أكثر من مرة .. بل أنه لم يتورع عن السخرية بها
لقد رأيت وجهي في حوض الجماقية فامتلت رعبا" .. ما أظن ال قد خلق من هو -
أبشع مني يا مرجانة .. كيف تقوين على النظر إلى .. ومصارحتي بحبك ؟
لماذا ل تتزوج يا جوهر ؟ -
هل يكذب عليه كي يتخلص من هذه الملحقة .. قالت له النجاشي مرة .. أولد -
 . الملوك ل يكذبون .. ليس خوفا" من عواقب الكذب .. ولكن لنه ل يليق بهم ذلك
لماذا ل تتزوج يا جوهر ؟ -
هل يتزوج مرجانة وينتج لسيده جيشا" من العبيد ؟ -
بكت الطفلة فأعادها لوالدها وهو مازال شارد الذهن .. التفت إلى المهباش ..
 . سكب البن في المصحان الفخاري .. أخذ يهرسه بعصا" غليظه
أعطى يونس الطفلة لجدها وعاد إلى جوهر .. أمسك عصا البن ليوقفه عن
 : العمل ريثما يأخذ منه جوابا" شافيا"
لماذا ل تتزوج ؟ -
 . أي مطاردة هذه .. يبدو أن ل مفر من السقوط في يد يونس -
 . ل أريد أن أرى أولدي في العبودية -
 . قفز يونس من مكانه كمن لدغته أفعى .. نظر إلى جوهر كأنه يراه لول مرة
ليس العبد من يولد في العبودية يا جوهر .. إذا كانت له نفس حرة كريمة مثل -
نفسك .. العبد من يولد حرا" ويسير بنفسه إلى العبودية .. عبودية المال أو الجاه أو
 . المنصب أو الشهوة
 : ثم اتجه بحديثه إلى الحاضرين
اشهدوا وليشهد ال أن جوهر حر منذ الساعة .. وإنني أعتقه لما أسلف لي من حسن -
 . الصحبة
 : تصايح الحاضرون
 . مبروك يا جوهر .. أنت لها .. تستحق وال كل خير -
ترك جوهر عدة القهوة .. اقترب من يونس وعلى وجهه علمات التأثر .. تابع
 : يونس
منذ اليوم إن شئت أن تصاحبني فأخي وصديقي .. وإن رحلت فسيكون حزني لفراقك -
 . عظيما"
 : قال جوهر
وال ما زدتني بعتقك لي إل عبودية لك .. كيف أجزي الحسان بغير الحسان .. أنت -
 . أخي و سيدي .. وكل ما لدي في هذه الدنيا
احتضن جوهر يونس .. تعانقا كأخوين .. اختلطت دموعهما كما في طفولتهما
 . البعيدة
 . هنأ سالم جوهر بطرف لسانه وخرج من المضافة حانقا"
ظلت السماء في أواخر أيلول ملبدة بالغيوم .. خرج شيخ التفاح من المسجد بعد
صلة المغرب .. سرح عينيه في الفضاء .. كانت عصا الريح تسوق قطعان السحب
 : إلى الشرق .. قال ليونس
أيلول طرفو مبلول .. سرعان ما ستمطر .. هل تأتي معي إلى المضافة ؟ -
 . بل أود أن أتمشى قليل" باتجاه بركة قمر -
حياه الشيخ رمضان .. دلف إلى المضافة .. انطلق يونس في طريقة .. وقد
تدلى سيفه الطويل على جانبه .. مر بالجماقية .. كان بعض السقائين يزاحم على
الماء .. حياهم فردوا تحيته بأحسن منها .. ملكفيه بالماء وشرب .. حمد ال ثم واصل
 . ( طريقه ( ما أعذب هذا السبيل .. ما عرفت ماء أكثر حلوة ول أرد للظمأ منه
بدأ المطر يتساقط خفيفا" واهنا" .. تصاعدت من تراب الحارة الذي أحرقته شهور
الصيف رائحة مميزة .. تشممها يونس فملته بالثارة .. اي طقس هذا الذي سيبدأ الن
.. أحس بالرض تهتز تحت وقع المطر .. وتفتح مسامها لستقبال الخصب القادم..
تذكر فاطمة حين لمسها بكفه أول مرة .. اهتزت تحت يده واضطرب كيانها كله ..
حتى أنه اضطر لسحب يده حتى تهدأ .. خامره اشفاق عليها وحنو جعل الدمع يطفر من
عينيه .. تذكر الية الكريمة ( فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت ) .. سمع قصف
الرعد فسبح (قدوس سبوح .. سبحت لك الملئكة والروح ) أحس بخطى تغذ وراءه
 : فتلفت .. حياه شهوان
هل أمشي معك قليل" ؟ -
 . أومأ يونس برأسه
 : قال شهوان
وال إنني أحبك من كل قلبي .. وقد سمعت عمي أمام المسجد يقول إذا أحب أحدكم -
 . أخا" له فليبلغه بحبه
 : ربت يونس على كتف شهوان
وأنا أحبك وأطرب لشعارك وغنائك العذب .. أل تسمعني الليلة شيئا" من العتابا ؟ -
 . بل سأسمعك من البغدادي وهو ل يقل روعة عن العتابا -
تلفت شهوان .. كانا قد خرجا من الحارة .. وامتدت أمامهما الحقول المترامية حول
. بركة قمر .. لم يكن شهوان بحاجة إلى إلحاح لكي يرسل صوته الحنون في هدأة الليل
جسمي تقطع وجرحي طال يا مولي -
وأقلم صبري براها الهم يا مـولي
حبو نخل عظمي
كما ينخل السوس عاصي الخشب
نهرا الفرا من دمعتي فار
ودور طاحون وخشـب
إنت بتنين ياللي من حديد وخشب
إيشحال أنا من لحم ودما صابر على بلواي
 : قال يونس
هل هو حب جديد يا شهوان ؟ -
نعم يا سيدي .. فتاة من الشجاعية قابلتها أول مرة في أربعاء أيوب .. وانقطع عني -
خبرها إلى أن التقينا في سوق الجمعة .. اسمها وضحا .. وال ما رأت عيني أجمل
 . منها
وزوجتك يا شهوان ؟ -
أحبها ولم أصل إلى الزواج منها إل بقتل نفسي .. ولكن الزواج يا سيدي أكبر آفة -
 . تصيب الحب
كيف يا شهوان ؟ -
يصبح اللقاء مكررا" وتعتاد على ما كنت تظنه أمنع المستحيلت .. ثم أن الطالب عدو -
المطلوب .. والزوجة ل تكف عن الطلب .. خاصة عندما يتكاثر الولد .. يغيض
الوجه الصبوح وتختفي البتسامة المشرقة .. فل يواجه الزوج سوى اللوم والتقريع ..
كان أبي رحمه ال يقول لي أن المرأة ل تطلب من ال في صلتها سوى أن يعطيها
زوجا" .. فإذا أعطاها ال الزوج طلبت من الزوج كل ما تريد .. ولو أن المر توقف
عند مطالبها لهانت المور ولكنها ناصبت الشبابة العداء .. تعتبر الشعر والغناء صنعة
 . فاسدة وتطالبني بالقلع عنهما
آه يا سيدي أل يحق لي الهرب إلى حب جديد .. أم تريدني أن أغلق صدري
 . على الهم حتى أموت
 . ل بأس عليك مادام حبك شريفا" .. ومادام يلهمك هذا الغناء العذب -
 : توقف شهوان قليل ثم تابع الحديث
المرأة المستحيلة هي التي تجعل الشاعر يصيح كما تصيح ديكة الليل .. أخرج شبابته -
 . من صدر قنبازه .. وارسل أنغامه التي تشطر القلب
 : فكر يونس في حديث شهوان .. ثم قال في نفسه
لبد أن حبي لفاطمة يختلف عن ذلك .. فوال ما يزيدني تعودي عليها إل عشقا" -
وصبابة .. وإني ل أمل النظر اليها حاضرة ول أمل تخيلها غائبة .. حتى يجمعنا مكان
واحد .. لعله الفقر الذي يقتل الحب .. الفقر يجلب القهر .. والقهر إذا احتل مساحة
النفس يدفعها لن تبحث عن الخلص .. فتجري وراء السراب .. عادا أدراجهما إلى
في تشرين أول حل موسم قطاف الحارة .. ووجه فاطمة يضيئ شغاف قلبه .
الزيتون .. أهل الحارة وعدد من الحارات الخرى التقوا في وادي الزيت للمشاركة في
 . القطاف
 : قال شيخ الحارة ليونس
 .. وصل العدد إلى أربعمائة .. ما بين رجل وامرأة وطفل -
 : أجابه يونس
كتر اليادي في الحصيدة غنيمة .. رزقنا ورزقهم على ال .. استمر العمل قرابة -
الشهر دون توقف .. كانت الجمال آخر كل نهار تنقل الغلة إلى المعاصر .. وهناك
يتهافت تجار الزيت على المحصول .. بنادقه .. أتراك .. عرب .. يظل خان الزيت
 . يعج بهم طيلة الموسم .. إنتظارا" لما تعطيه الشجرة المباركة في التنزيل
سكينة كعادتها كانت منشرحة الصدر .. حاضرة النكتة .. تطوف كالبتسامة
على شفاه الناس .. نساء وادي الزيت أحببنها وفتحن لها قلوبهن .. لجأن إليها في
مشكلتهن .. وجدن لديها دواء لكل علة .. براهم للجروح .. وصفات للحمل .. أعشابا"
لمراض المعدة .. ذرورا" للعيون المريضة .. وكحل" للعيون السليمة .. جاءتها إحداهن
على استحياء .. أخبرتها أنها عروس منذ عامين ومازالت عذراء وأن زوجها عاجز ..
 . لم تجد سكينة سوى البكاء .. بكت حتى تنهنه قلبها
رقية كان لها هم آخر .. ظلت تتعقب أخبار فاطمة .. وتتسقط الحاديث من
 . نساء الوادي .. فلم تسمع إل ما أغاظها وملها حسدا"
 : قالت لها امرأة فلح من الوادي
كان زوجي يملك ربع هذه الوادي قبل أن ينزع الملتزم ملكيته .. وسوف أصدقك -
الحديث : فاطمة هذه إمرأة مباركة .. مبارك كل شئ تلمسه أو يقع نظرها عليه .. منذ
حلت الوادي حل معها الخير كله .. الشجار أعطت أكلها ضعفين .. حتى الكعوب
الهالكة اخضرت وأخرجت قعالها .. القطعان الهزيلة التي كنا نرعاها على أطراف
الوادي امتلت شحما" ولحما" .. النعاج اتأمت والبقار توالدت واكتظت أثداؤها
بالحليب .. حتى النحل البري آوى إلى جذوع الشجار .. بنى خلياه في انتظار مرور
فاطمة .. لتقطف الشهد بيدها .. توزعه على الطفال والمرضى .. والعجائز الذين لم
 . يبق في فمهم أسنان لمضغ كنافة مراد البتير
. انصرفت رقية وهي تزوم كحية قطع ذيلها
في اليوم الخير أولم لهم يونس عجلين .. تولت سكينة ونساء الحارة طبخ
السماقية وتوزيعها في صحون الفخار على المشاركين في الطلقة .. ثلثة أحمال من
 . الزبادي الفخار وزعت على المشاركين في الطلقة .. ليغرفوا بها سماقية يونس
راقبهم يونس بجذل وهم يغدقون الزيت على وجه السماقية .. يغمسون فيها
الخبز وقبل أن تستقر اللقمة في أفواههم يقضمون قرون الفلفل الخضر العاصي
 . ويمضغون بتلذذ
من أين أتيتم بهذا الزيت الرائع ؟ -
 : أشار شيخ الحارة إلى الوادي حوله
 . ل ينقل التمر إلى هجر -
 : تبسم يونس
 . ها أنت تردد أمثالنا في البادية -
 : علق جوهر
 . من ناسب القوم أربعين يوم صار منهم -
أوصاه يونس بأهل الحارة خيرا" .. وأكد عليه أن ل يعاملهم كما يعامل باقي
 . الحارات عند تقسيم الحصص
 : قال شيخ التفاح
 . وال ل ينفق نفقتك أحد ول يتزكى زكاتك أحد -
 . يا عماه سنة أخرى كهذه .. فاسترد كل ما دفعته ثمنا" لوادي الزيت -
 : هز جوهر رأسه
 . في الحديث الشريف ما نقص مال امرئ من صدقة -
استأذنهم يونس في الذهاب الى البحر لوداع أصدقائه من تجار الزيت المبحرين
 . بتجارتهم إلى أوروبا
 : سأل جوهر في دهشة
وهل يصل زيتنا إلى أوروبا ؟ -
 : أجاب يونس بجذل
 . زيت غزة يضيئ قناديل العالم -
. في الحارة أقسم شهوان لزوجته
لم تمتلئ خوابينا بالزيت منذ وفاة والدي إل هذه السنة .. أما الشيخ محمود فقد أغرق -
 : زبدية السماقية بالزيت .. وحين لمته زوجته على السراف أجابها
 . ( في الحديث الشريف ( كلوا الزيت وادهنوا به -
الزهار وحده كان حانقا" في ذلك اليوم على يونس .. انفجر في زوجته وهو يلقي
 : أباريق الزيت في الفناء خارج الدكان
 . لن نبيع هذه السنة زيتا لهل الحارة .. إنهم يخوضون في زيت يونس إلى الخلخال -

 رواية العنقاء كاملة :الجزء 15:

 رواية العنقاء كاملة :الجزء 13:


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات